في ختام اجتماعات وزراء خارجية (التعاون) و(الترويكا الاوروبية) بلندن، اتفاق خليجي اوروبي على توثيق الروابط من أجل شراكة متينة، راشد عبدالله: نتفاعل مع ما هو ايجابي في توجهات حكومة خاتمي - البيان

في ختام اجتماعات وزراء خارجية (التعاون) و(الترويكا الاوروبية) بلندن، اتفاق خليجي اوروبي على توثيق الروابط من أجل شراكة متينة، راشد عبدالله: نتفاعل مع ما هو ايجابي في توجهات حكومة خاتمي

دعا معالى راشد عبدالله وزير الخارجية الاتحاد الاوروبى الذى قرر البدء بحوار مفتوح مع ايران الى اقناع الحكومة الايرانية بأن الحاجة تكمن فى التوصل الى حلول عملية للمشاكل القائمة فى منطقة الخليج وبخاصة قضية احتلال ايران لجزر دولة الامارات العربية المتحدة الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى . وقال معاليه فى كلمة القاها امس امام اجتماع الترويكا لدول مجلس التعاون والاتحاد الاوروبى (الحوار السياسى) الذى عقد فى لانكستر هاوس فى لندن ان دول مجلس التعاون تعرب عن استعدادها للتجاوب والتفاعل مع كل ماهو ايجابى فى توجهات حكومة الرئيس الايرانى محمد خاتمى وتطالب ايران باتخاذ خطوات عملية وملموسة من اجل حل المشاكل القائمة بين الطرفين وبناء الثقة المتبادلة. وقد جدد الاتحاد الاوروبى موقفه الداعم لايجاد حل سلمى للنزاع حول الجزر الثلاث وذلك وفقا لمبادىء القانون الدولى او من خلال المفاوضات المباشرة او باللجوء الى محكمة العدل الدولية. جاء ذلك فى البيان الختامى الصادر عن الاجتماع المشترك بين وزراء خارجية دول مجلس التعاون ووزراء خارجية دول الترويكا الاوروبية فى ختام اجتماعهم امس. واعرب الاجتماع المشترك عن قلقه من عدم حدوث اى تطور فى الجهود المبذولة نحو حل هذا الخلاف. وقد ناقش الجانبان التطورات المشجعة فى ايران منذ انتخاب محمد خاتمى رئيسا للجمهورية الاسلامية الايرانية. واطلع الاتحاد الاوروبي دول مجلس التعاون على اخر تطورات السياسة الاوروبية نحو ايران وكذلك على القرار الخاص باستئناف الحوار مع حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية. وقد شدد البيان الختامى للاجتماع على الاهمية الحيوية لمنطقة الخليج بالنسبة للاتحاد الاوروبى وذلك من الجوانب الاستراتيجية والاقتصادية كما اشاد بنمو العلاقات بين المؤسسات الاهلية بين دول مجلس التعاون الخليجى ودول الاتحاد الاوروبى. وذكر البيان باتفاقية التعاون الموقعة بين مجلس التعاون والسوق الاوروبية المشتركة والتى تحث الطرفين على توثيق العلاقات بينهما من اجل شراكة سليمة ومتينة.مضيفا بان الوزراء اتفقوا على مزيد من الاجراءات التى من شأنها تقوية الروابط بين الكتلتين. كما ذكر باتفاق الطرفين خلال اجتماعهما المنعقد في غرناطه عام 1995 على استنباط وسائل جديدة لتنمية الحوار بينهما والتزامهما بالعمل على تحقيق هذه الغاية. واضاف البيان ان اجتماع اليوم (امس) يعد دليلا على سعي الطرفين لتطوير الحوار بينهما مشددا على اهمية هذا الجانب بالنسبة للاتحاد الاوروبى والذى من شأنه ان يوفر فرصة جيدة لاضافة مواد جديدة للحوار بين الجانبين. وقد مثل دول المجلس فى الاجتماع معالى راشد عبدالله وزير الخارجية والشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح النائب الاول لرئيس الوزراء ووزير خارجية الكويت والشيخ محمد بن مبارك ال خليفه وزير خارجية البحرين والامير سعود الفيصل بن عبدالعزيز وزير خارجية السعودية ويوسف بن علوى الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عمان والشيخ حمد بن جاسم بن جبر ل ثانى وزير خارجية قطر والشيخ جميل الحجيلان امين عام مجلس التعاون. اما وفد الترويكا الاوروبية فقد مثله كل من روبن كوك وزير الدولة البريطانى للشؤون الخارجية والكمنولث ودكتور رينيتا فيرو والد نروزير الشؤون الخارجية النمساوي وروجرز السكرتير العام لوزارة الشؤون الخارجية بلوكسمبورج ومانويل مارين نائب رئيس اللجنة الاوروبية. وكان الشيخ صباح الاحمد الصباح نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي اعرب عن قلق دول مجلس التعاون من جمود عملية السلام في الشرق الاوسط بسبب تعنت الحكومة الاسرائيلية. وطالب الشيخ الصباح في كلمته الاتحاد الاوروبي بتكثيف جهوده مع المجتمع الدولي لتحريك عملية السلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات