اندونيسيا وليبيا تعلنان موافقتهما على تخفيضات جديدة في انتاج النفط

أعلنت اندونيسيا وليبيا موافقتهما على ادخال تخفيضات جديدة على انتاج أوبك من النفط لرفع الاسعار , وذلك في الوقت الذي أدت فيه أنباء ايجابية بالنسبة للسوق العالمية وعوامل فنية إلى ارتفاع في بورصة البترول الدولية بلندن. وصرح عبدالله البدري وزير البترول الليبي أمس الثلاثاء بان بلاده تأمل في أن تقرر منظمة أوبك اجراء تخفيضات اضافية في الانتاج في الاجتماع الوزاري الذي يعقد في يونيو المقبل. وقال البدري لوكالة انباء اوبك (اوبكنا) في اتصال هاتفي من طرابلس بأنه يأمل ان يتوصل الوزراء الى اتفاق في اجتماع اوبك المقبل من شأنه ان يعزز الاسعار ويؤدي الى استقرار السوق. واضاف ان ليبيا غير راضية عن مستوى الاسعار الحالي, وانها ستشارك بكل تأكيد في اي جهد لاعضاء اوبك لدعم السوق. وتأتي تصريحات البدري بعد دعوة وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي اروين ارييتا امس الأول الى خفض اخر في المعروض العالمي من النفط بمقدار 500 الف برميل في اليوم لدعم الاسعار. وافاد ارييتا انه تحدث مع نظيريه في السعودية والمكسيك في هذا الشأن مؤخرا. ومن ناحية أخرى قال مستشار بارز لوزير النفط الاندونيسي أمس الثلاثاء ان اوبك قد تضطر لخفض انتاجها بدرجة اكبر للحد من انخفاض اسعار النفط. وابلغ بورنومو يوسجيانتورو مستشار وزير النفط كونتورو مانكوسوبروتو الصحافيين على هامش مؤتمر للنفط والغاز في لندن قوله: (اما ان تخفض اوبك انتاجها بدرجة اكبر او ان تعود لسقف انتاجها القديم البالغ 033ر25 مليون برميل يوميا) . وقال يوسجيانتورو (يتعين ان نرى اولا ما اذا كان هذا الخفض الذي يتراوح ما بين 4ر1 و5ر1 مليون برميل يوميا سيحدث اثرا) . وفي غضون ذلك فتحت اسعار النفط الخام والسولار في العقود الاجلة على ارتفاع في بورصة البترول الدولية بلندن أمس الثلاثاء. وفي الساعة 1006 بتوقيت جرينتش بلغ سعر برنت في عقود يونيو 32ر14 دولارا للبرميل بارتفاع 11 سنتا في حين ارتفع سعر السولار في عقود مايو بمقدار 25ر1 دولار الى 75ر134 دولارا. وقال متعاملون ان الحديث عن خفض الانتاج حتى قبل اجتماع اوبك المقرر في يونيو المقبل, وان كان يقابل بالتشكك من الكثيرين, الا انه كاف لدفع الاسعار الى الارتفاع وان الوضع القائم بين العراق والامم المتحدة كفيل بالمحافظة على مستويات الاسعار هذه. ــ رويتر

تعليقات

تعليقات