تشترط تزويدها بأحدث الاسلحة والرادارات: الامارات تدرس صفقة طائرات إف 16 قيمتها ستة مليارات دولار

ذكرت وكالة انباء رويتر امس انه من المتوقع ان تعلن دولة الامارات الشهر المقبل اعتزامها شراء نحو 80 طائرة حربية تصل قيمتها الى نحو ستة مليارات دولار من شركة لوكهيد مارتن الامريكية . وقال مسؤول اماراتي مطلع على المحادثات بشأن الاتفاق الذي يجري بحثه منذ اكثر من اربع سنوات لرويترز (يمكن ان يصدر اعلان بنية اختيار اف 16 في منتصف مايو عندما يزور الشيخ خليفة واشنطن) . ومن المقرر ان يزور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة ولي عهد ابوظبي واشنطن الشهر المقبل تلبية لدعوة من نائب الرئيس الامريكي ال جور. وسيكون صاحب السمو الشيخ خليفة بذلك أعلى مسؤول اماراتي يقوم بزيارة رسمية للولايات المتحدة منذ قيام الدولة في 1971. وقال المسؤول (يمكن اصدار اعلان اثناء الزيارة لكن الاتفاق الفعلي لن يوقع فورا, يمكن ان يأتي بعد شهور قليلة عقب حل مسائل قليلة مازالت معلقة) . واكدت الامارات منذ البداية انها لن تنظر في شراء الطائرات الامريكية الا اذا ضمنت واشنطن السماح لمنتجيها بتزويدها بأحدث انظمة التسلح والالكترونيات. وتواجه الشركة الامريكية منافسة من طائرات رافال التي تنتجها داسو افياسيون ويوروفايتر 2000 التي ينتجها كونسورتيوم يضم بريتيش ايروسبيس البريطانية وشركة ديملر بنز ايروسبيس الالمانية وشركة كاسا الاسبانية والينيا الايطالية. وواجه العرض الامريكي مشاكل العام الماضي عندما احست ابوظبي بعدم جدية الوعود بتقديم احدث طرازات اجهزة الرادار والانظمة الالكترونية والاسلحة الذكية والتي طالبت بها الامارات. وكانت ابوظبي اختارت الطائرة ميراج 2000 في الثمانينات عندما رفضت واشنطن تقديم اسلحة متطورة. وفي اجراء مماثل تحولت المملكة العربية السعودية الى بريطانيا فيما اطلق عليه في الثمانينات (صفقة القرن) . لكن يبدو الان ان الامارات لديها وعود قوية بأن طائرات اف 16 المعروضة ستكون مزودة بأنظمة تسلح لم يسبق بيعها لدولة في الشرق الاوسط. ويقول مسؤولون في ابو ظبي ان دولة الامارات لديها من الطيارين والقوى البشرية ما يكفي لتشغيل الطائرة الجديدة.

تعليقات

تعليقات