قلل من قيمة نفط بحر قزوين التقرير السنوي لمعهد لندن يحذر من انتفاضة فلسطينية ويدعو لرفع الحظر عن العراق

حذر المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في تقريره السنوي أمس من اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة بقيادة عناصر حركة حماس ما لم تتحرك الولايات المتحدة الأمريكية لاعادة اطلاق قاطرة التسوية على مسارها الصحيح . وقال مدير المعهد جون تشيميان ان عملية السلام وصلت إلى مأزق وطريق مسدود خطر, تتحمل مسؤوليته واشنطن. وأضاف التقرير ان صبر الإدارة الأمريكية على استمرار تعثر العملية السلمية تحول من فضيلة إلى نقيصة وأضعف موقف ياسر عرفات. وانتقد التقرير الذي يعد أهم الاصدارات الاستراتيجية الدولية ــ استمرار فرض العقوبات على العراق مشددا على فشل السياسة الأمريكية للجميع بين الحظر الاقتصادي واستمرار عمليات التفتيش عن الأسلحة. وقال التقرير ان هذه السياسة غير قابلة للاستمرار مقترحا على الغرب البحث عن صيغة لرفع العقوبات لضمان استمرار التفتيش من أسلحة كيماوية وبيولوجية. وأشار إلى أن اللجنة الدولية المكلفة بنزع أسلحة العراق دمرت برامج تسليح عراقية أكثر بكثير جدا مما كان متوقعا. وأكد التقرير ان الرئيس العراقي صدام حسين نجح في دق أسافين بين الخمسة الكبار الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وأحبط محاولة أمريكية لتوجيه ضربة عسكرية إلى العراق خلال الأزمة الأخيرة حول تفتيش القصور الرئاسية. وأشار إلى أن مكانة الرئيس العراقي قد تعززت عربيا ودوليا اثر زيارة كوفي عنان لبغداد. الا ان التقرير اعتبر ان الأزمة العراقية ما زالت (بلا حل) وبقي احتمال اللجوء الأمريكي لاستخدام القوة قائما. واعتبر التقرير ان الفرصة متاحة لافاق جديدة في علاقات ايران والولايات المتحدة ما لم تندلع مشكلات سياسية داخل ايران. وأشاد التقرير بنجاح ايران في تطوير علاقاتها العربية بجهد (جاد ومنسق) أثمر تقاربا مع كل من السعودية والكويت وعمان وقطر والأردن وبقدر أقل مع مصر. وتضمن التقرير السنوي للمعهد مسحا تقييميا وتحليليا لتطورات مجمل الأوضاع في العالم معتبرا ان مصير النمور الآسيوية معلق برقاب صناع القرار الاندونيسي وقدرتهم على انقاذ اقتصادهم المنهار. وقلل التقرير من قيمة وأهمية اكتشافات نفط بحر قزوين. وأكد ان المبالغة في تقديرها كان من صنع بعض المحللين السياسيين. لندن ــ خاص

تعليقات

تعليقات