خرازي ندد بحرب واشنطن النفسية : اذربيجان تضبط شحنة صواريخ مهربة الى ايران ، طهران وموسكو تؤكدان التعاون النووي السلمي - البيان

خرازي ندد بحرب واشنطن النفسية : اذربيجان تضبط شحنة صواريخ مهربة الى ايران ، طهران وموسكو تؤكدان التعاون النووي السلمي

دخلت أذربيجان على خط الاتهام الامريكي الاسرائيلي لايران بالسعي للحصول على اسلحة نووية من روسيا. وأعلنت باكو انها ضبطت شحنة من صواريخ نووية روسية مرسلة الى ايران تزن 22 طنا. فيما أكدت طهران وموسكو ان تعاونهما النووي لأغراض مدنية . وندد كمال خرازي وزير الخارجية الايراني بقرار الادارة الامريكية انشاء محطة اذاعية لبث برامج موجهة بالفارسية, واعتبرها حربا نفسية تشنها واشنطن. واكدت اجهزة الجمارك الاذربيجانية انها ضبطت على الحدود مع ايران حمولة تتكون من قطع صواريخ نووية روسية مرسلة الى ايران. واوضح متحدث باسم المكتب الاعلامي لاجهزة الجمارك ان هذه الاخيرة ضبطت في 22 مارس الماضي في مركز استارا الحدودي بين اذربيجان وايران, 22 طنا من مركبات الصواريخ البالستية. واكد المتحدث ان هذه الحمولة كانت مرسلة من شركة (ايفروبالاس-2000) الروسية وان (وثائق النقل لم تكن متطابقة مع محتوى الشحنة) , واوضح المصدر ذاته ان القطع تستخدم (لانتاج صواريخ بالستية يتم دفعها بالسوائل) . ورأى المتحدث انه كان لا بد من التأخير في الاعلان عن ضبط هذه الحمولة بهدف جمع اقصى حد ممكن من المعلومات بشأنها. واضاف ان الجمارك الروسية قامت من جانبها بتحقيق واوقفت عدة اشخاص في اطار هذه القضية. من جهة اخرى ذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية أن الحكومة الايرانية أكدت أن التعاون النووي بينها وبين روسيا هو لاغراض مدنية وانتقدت الاتهامات الامريكية ضد المشروع ووصفتها بأنها (ليس لها أساس) . ونقلت الوكالة الليلة قبل الماضية عن محمود محمدي الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية قوله إن (التعاون النووي بين إيران وروسيا يهدف إلى استخدام الطاقة النووية لاغراض مدنية بحتة ويتم ضمن إطار القوانين الدولية) . وقال الناطق (إن الدولتين ملتزمتان أيضا بضبط تصدير الطاقة النووية من أراضيهما بموجب معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية) . ويذكر أن الولايات المتحدة قد عبرت عن قلقها البالغ حول هذا التعاون ووضعت أكثر من 20 مؤسسة روسية للابحاث تحت المراقبة وربما ترفض تقديم المساعدة لتلك المؤسسات. وقد انتقد محمدي سياسات الولايات المتحدة العدائية تجاه ايران كما انتقد (الاتهامات التي ليس لها أساس) التي وجهها مسؤولون أمريكيون للتعاون النووي بين إيران وروسيا. وكرر محمدي لدعوة إيران الى جعل الشرق الاوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل وهاجم المساعدات المالية التي تقدمها الولايات المتحدة الى اسرائيل لمساعدتها على تحديث ترسانتها العسكرية التي تشكل حسب قوله الخطر الرئيسي على أمن واستقرار الشرق الاوسط. وفي وقت لاحق وصل مسؤولان امريكان الى موسكو لبحث مسألة تعاون روسيا النووي مع ايران واحتمال نقل تكنولوجيا الصواريخ اليها. وذكر راديو صوت أمريكا ان المبعوثين الامريكيين اجتمعا مع كل من رئيس وكالة الفضاء الروسية ووزير الطاقة النووية الذي قال ان مشاريع روسيا النووية المشتركة مع ايران هي للاغراض السلمية فقط. واشار الراديو الى ان الحكومة الامريكية تخشى ان تستطيع ايران استخدام التكنولوجيا الروسية لانتاج اسلحة. وفي رد فعل على قرار الادارة الامريكية انشاء اذاعة موجهة ذكر التلفزيون الايراني ان كمال خرازي وزير الخارجية الايراني ادان أمس الاول خطة إنشاء محطة الاذاعة الامريكية تلك ووصفها بأنها حرب نفسية تشنها الولايات المتحدة. وذكر التلفزيون نقلاً عن خرازي (ان خطة شن تلك الحرب النفسية تظهر بأن جدار عدم الثقة مع الولايات المتحدة لا يزال قائماً وتعتبر (الخطة) تدخلا صارخاً في شؤون ايران الداخلية) . واضاف (ان تلك الخطة تظهر انه ليس هناك مجال للثقة في الولايات المتحدة) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات