قمة أردنية إسرائيلية مفاجئة: العاهل الأردني يلتقي نتانياهو عشية زيارة بلير وجولة روس

عقد العاهل الاردني الملك حسين مساء امس قمة مفاجئة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بمدينة إيلات الساحلية على خليج العقبة . وقال التلفزيون الاسرائيلي فى نبأ مقتضب ان الجانبين بحثا مسيرة السلام وسبل تجاوز العقبات التى تعترضها على المسار الفلسطيني والعلاقات الثنائية بين البلدين. وفي عمان أصدر الديوان الملكي الاردني بيانا ذكر فيه ان مباحثات حسين مع نتانياهو تركزت على تطورات عملية السلام والافكار الامريكية لتحريكها والدور الاوروبي في هذا الصدد على ضوء الزيارة التي يقوم بها توني بلير رئيس وزراء بريطانيا للمنطقة. وجاء في البيان الذي صدر مساء امس ان الملك حسين أكد خلال لقائه مع نتانياهو وجوب تحقيق تقدم على المسار الفلسطيني في اطار السعي لتحقيق سلام شامل تنعم به الاجيال القادمة. وكان الملك حسين قد توجه على يخته من منتجعه على خليج العقبة الى ايلات عصر امس حيث التقى نتانياهو الذى يقضي عطلة عيد الفصح اليهودي فى هذه المدينة. واشار التلفزيون الى ان ضباطا اردنيين وصلوا فى وقت سابق امس الى ايلات فى اطار الترتيبات الامنية للزيارة المفاجئة. من جانبه قال شاي بازاك المتحدث باسم نتانياهو ان المحادثات استغرقت ساعتين وتركزت على عملية السلام والعلاقات الثنائية. واضاف (اعرب الجانبان عن الاهمية التي يعلقانها على دفع عملية السلام قدما) . وتابع ان الزعيمين اعربا ايضا عن ارتياحهما لمستوى العلاقات الثنائية واتفقا على اتخاذ (خطوات اخري لتحسين العلاقات) لم يحددها. وأضاف بازاك ان العاهل الاردني وصل للاجتماع مع نتانياهو يرافقه رئيس الوزراء الاردني عبد السلام المجالي ورئيس الديوان الملكي فايز الطراونة. ويعد اجتماع امس الاجتماع الذي لم يعلن عنه من قبل هو الاول بين حسين ونتانياهو منذ نوفمبر الماضي. ويشير الاجتماع الى مزيد من التحسن في العلاقات بعد توترها في سبتمبر في اعقاب محاولة فاشلة لجهاز المخابرات الاسرائيلي (الموساد) لاغتيال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) في عمان. ويأتي هذا اللقاء عشية جولة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في الشرق الاوسط حيث ينتظر ايضا وصول المبعوث الامريكي الخاص دنيس روس الاسبوع المقبل. ـ ق.ن.أ

تعليقات

تعليقات