في رده على خطاب رئيس الدولة: المجلس الوطني يأمل بتعديل الدستور بقدر يواكب المتغيرات المستمرة

أعرب المجلس الوطني الاتحادي عن أمله في تعديل الدستور بالقدر الذي يلبي الاحتياجات الفعلية للبلاد في ضوء المتغيرات التي تحدث باطراد. كما عبر المجلس عن امله في تشجيع لجنة على مستوى عال لوضع استراتيجية جديدة للتنمية الصناعية في الدولة بما يسمح بانشاء الصناعات الجديدة ودعم وتشجيع وحماية الصناعات القائمة. جاء ذلك في رد المجلس على خطاب صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة في افتتاح دور وأشاد المجلس بالسياسة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة التي جعلت من بناء الانسان المحور الاساسي للتنمية. وعاهد المجلس صاحب السمو رئيس الدولة على بذل الجهود البناءة والعمل المخلص متعاونا مع الحكومة لمواصلة مسيرة الخير والعطاء لبناء غد مشرق باذن الله. كما أعرب المجلس الوطني عن أمله في انشاء مجلس أعلى للتعليم لاعادة صياغة منظومة التعليم بما يكفل ثباتها في ظل ثورة المعلومات والعولمة, وفي صدور كادر للمدرسين المواطنين, وفي صدور قانون جديد للتعليم الخاص, ودعم وزارة التربية والتعليم والشباب ماديا. وعبر المجلس كذلك عن أمله في صدور قانون للتأمين الاجتماعي الموحد وترشيد العمالة الوافدة والنظر في توطين العمل بالحكومة والقطاع الخاص واصدار قانون الخدمة المدنية, واعداد نشيد وطني يعزز انتماء المواطن, والانتهاء من انشاء بورصة الاوراق المالية, وتعديل قانون مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية بما يسمح للمحاكم بمصادرة جميع الأموال الثابتة والمنقولة لتجار المخدرات.

تعليقات

تعليقات