(عاصفة رملية تغلق مطار القاهرة وترجئ افتتاح مبارك لمطابع (الأخبار

أغلقت عاصفة رملية شديدة مطار القاهرة الدولي ظهر امس لأكثر من ساعتين وتسببت العاصفة التي إجتاحت القاهرة وجميع المحافظات في وقوع حوادث مرورية اسفرت عن مقتل عشرة اشخاص واصابة 17 اخرين في القاهرة الكبرى وحدها . وأدت العاصفة المفاجئة التي ضربت القاهرة منذ الصباح الباكر (أمس) وحتى الثانية ظهرا الى تأجيل افتتاح الرئيس المصري حسني مبارك لمطابع دار أخبار اليوم الجديدة في مدينة 6 اكتوبر.. وكان الصحفيون العاملون بأخبار اليوم وعدد كبير من المدعوين قد توجهوا الى مدينة 6 أكتوبر لحضور حفل الافتتاح, الا انه تأجل بسبب العاصفة الخماسينية التي أدت لتدني مستوى الرؤية بشدة في شوارع القاهرة التي خلت تقريباً من المارة في ذلك الوقت. واضطر العديد من العاملين الى الانصراف مبكرا من أعمالهم خوفا من تصاعد الموجة الخماسينية التي كانت قد شهدتها القاهرة عدة مرات الشهر الماضي. واشتد ازدحام السيارات على الكباري والطرق الرئيسية بسبب انعدام الرؤية واندفع المواطنون نحو سيارات الاجرة ووسائل المواصلات للاسراع بالعودة الى منازلهم. وسجلت هيئة الارصاد الجوية تدهور مستوى الرؤية الى اقل من 500 متر في الوقت الذي ارتفعت فيه درجة الحرارة فوق معدلاتها في مثل هذا الوقت من السنة بمعدل ثماني درجات. كما أدت العاصفة الخماسينية وانعدام الرؤية الأفقية في مطار القاهرة الى ارتباك في حركة الطيران وتوقفها لعدة ساعات حتى الساعة الثانية بعد ظهر امس, وتم تحويل عدد من الطائرات من مطار القاهرة الى مطارات الاقصر واسوان والغردقة, فيما عادت احدى الطائرات السعودية الى جدة بعد دخولها الاجواء المصرية. كما اثرت العاصفة الترابية الشديدة على مستوى الخدمة الهاتفية. وادى انخفاض مستوى الرؤية الى وقوع العديد من الحوادث, ففي الجيزة تصادمت سيارتا ميكروباص ولقي ثمانية ركاب مصرعهم واصيب عشرة آخرون, وفي حادث آخر لقي راكبان مصرعهما واصيب ثلاثة آخرون. وفي جنوب القاهرة اصطدمت قاطرة بسيارة اتوبيس واصيب ستة اشخاص. واجبرت العاصفة الرملية معظم سكان العاصمة المصرية على البقاء في منازلهم واحكموا اغلاق النوافذ خوفا من الرمال المحملة مع العاصفة. وكانت اول عاصفة في موسم الخماسين قد ضربت مصر في منتصف مارس الماضي. القاهرة ـ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات