القطرية) : الاسد وصدام يلتقيان قريبا، قمم عربية ثنائية وثلاثية تمهيدا للموسعة)

توقعت مصادر بدمشق ان تشهد الساحة العربية مجموعة من القمم الثنائية والثلاثية والرباعية بين القادة والرؤساء العرب تسبق وتلي القمة المصغرة المقرر عقدها بعد عيد الاضحى المبارك وذلك بهدف تنقية الاجواء العربية وتهيئتها لعقد قمة عربية موسعة تشارك فيها جميع الدول العربية بلا استثناء . ونسبت وكالة الانباء القطرية الى هذه المصادر ان ابرز واهم هذه القمم ستعقد بين الرئيسين العراقي صدام حسين وحافظ الاسد. من جانبها رجحت صحيفة الاهرام القاهرية عقد القمة المصغرة المرتقبة بالعاصمة السعودية الرياض على ان تكون ثلاثية تضم الرئيسين المصري حسني مبارك والسوري حافظ الاسد والامير عبد الله بن عبد العزيز ولي عهد السعودية لبحث مواجهة التعثر في عملية السلام والتعنت الاسرائيلي ازاءها على ضوء فشل جولة المبعوث الامريكي الى المنطقة دنيس روس. واوضحت مصادر وكالة الانباء القطرية ان اجتماع الرياض الذي ضم وزراء خارجية مصر وسوريا والسعودية قبل يومين تمخض عن اتفاق يهدف الى العمل من اجل بلورة مواقف عربية تسمح بعقد قمة موسعة منشودة عربيا وانه وصولا الى ذلك الهدف قد يجتمع الرئيس المصري حسني مبارك الى نظيره السوري حافظ الاسد لدراسة ومناقشة احتمالات الموقف بالشرق الاوسط وذلك قبل القمة الثلاثية بالرياض. ايضا تقترح مصر عقد قمة خماسية بدمشق يشارك فيها الى قادة القمة المصغرة الملك حسين عاهل الاردن والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. في هذه الاثناء لم يستبعد المراقبون في دمشق عقد لقاءات ثنائية بين الرئيس السوري وكل من العاهل الاردني والرئيس الفلسطيني باقتراح من القاهرة قبل الدخول في مرحلة الاعداد للقمة الموسعة. على الصعيد ذاته اضاف المراقبون ان هناك استعدادات تجري لعقد لقاء قمة ثنائية بين الرئيس المصري والرئيس السوداني الفريق عمر حسن البشير لتسوية كل الخلافات بين البلدين وتهيئة الاجواء المناسبة امام القمة الموسعة. فيما له صلة ذكرت مصادر عربية في دمشق انه سيتم قريبا عقد لقاء قمة بين حافظ الاسد وصدام حسين. وقالت هذه المصادر لوكالة الانباء القطرية في دمشق انه سيتم خلال القمة وضع استراتيجية جديدة تحدد مسار تطور العلاقات الثنائية. واشارت المصادر الى ان هذه القمة تأتي تتويجا للاتصالات التي جرت بين البلدين على مستوى عال وللنمو الملحوظ في العلاقات بينهما. ــ ق.ن.أ

تعليقات

تعليقات