تعديل وزاري شامل باليمن قريبا بن غانم تغيب عن اجتماع الحكومة وسط حديث حول خلافات

تغيب الدكتور فرج بن غانم رئيس الحكومة اليمنية عن اول اجتماع لها بعد اصدار الحكم القضائي بحق قائمة الـ 16, وسط انباء متضاربة حول خلافات بشأن تعديل وزاري مرتقب ينتظر ان يكون شاملا . وقالت مصادر مطلعة رفيعة المستوى لـ (البيان) ان بن غانم تسلم رسالة توجيهية من الرئيس اليمني علي عبدالله صالح تضمنت البدء في تنفيذ الجرعة الثالثة من برنامج الاصلاحات الاقتصادية الذي تنفذه الحكومة بناء على توصيات واشراف البنك والصندوق الدوليين. واضافت المصادر ان خلافات حادة تشهدها الحكومة اليمنية منذ فترة تتركز حول ثلاث قضايا رئيسية هي الاصلاحات الادارية في جهاز الخدمة المدنية وشبكة الضمان والامان الاجتماعي بما في ذلك صندوق التقاعد, والقضية الثالثة هي مؤسسة الجيش والامن, وزاد من مضاعفات القضايا الخلافية نشوب تباين بين الوزراء حول اجراءات العمل والقضايا اليومية. وكانت الاوساط الحكومية والسياسية تتداول قائمة مشروع تعديلات حكومية منذ اكثر من شهرين, اضحى من المؤكد اجراؤها بعد تفاقم الخلاف داخل الحكومة بين رئيس الحكومة وعدد من الوزراء نشرته الصحف اليمنية امس ونقلت عن مصادر وثيقة الاطلاع خبر انتقال التعديلات من ست حقائب وزارية لتشمل كامل اعضاء الحكومة. إلى ذلك اشارت مصادر اقتصادية مطلعة ان تعديلات رقمية قد شملت الموازنة العامة للدولة لعام 1998 التي اقرها مجلس النواب اليمني وعارضها حزب الاصلاح وكتلته البرلمانية, وجرت التعديلات بعد زيارة وفد البنك الدولي وصندوق النقد منتصف فبراير الماضي, وتعرضت موازنة العام 1998 للعجز في الشهر الاول من تاريخ اقرارها نتيجة انخفاض اسعار النفط حيث بنيت الايرادات التقديرية على اساس سعر برميل النفط 18 دولارا. وكان مجلس الوزراء اليمني عقد امس الاربعاء اجتماعه الدوري بغياب د. فرج بن غانم برئاسة اكبر الوزراء سنا د. محمد احمد الجنيد وزير الخدمة المدنية والاصلاح الاداري واستمع إلى ثلاثة تقارير من ثلاثة وزراء الشؤون القانونية والاعلام والسياحة حول زيارات خارجية. واشار مصدر حكومي ان غياب د. فرج بن غانم عن اجتماع امس بسبب (وعكة صحية) فيما اكدت مصادر حكومية ايضا, ومطلعة ان الخلافات حول شبكة الامان الاجتماعي التي عقدت اول اجتماع لها امس الاول برئاسة بن غانم قد ارتبطت جذريا بحسابات تنفيذ الجرعة الثالثة في برنامج الاصلاحات الاقتصادية والادارية والتضمن رفع اسعار العديد من السلع بما فيها اسعار البنزين, واكدت مصادر ان اسباب الغياب تعود لخلافات حول التعديلات الوزارية وموقف رئيس الحكومة بعدم تنفيذ الجرعة قبل تغيير بعض الوزراء. صنعاء ـ عبدالله سعد

تعليقات

تعليقات