وزراء الخارجية العرب يؤكدون على الدور الاوروبي في السلام تحرك عربي لعقد قمة مصغرة تفضي الى شاملة

اكد عدد من وزراء الخارجية العرب وجود تحركات مكثفة تجرى حاليا لعقد قمة عربية مصغرة تكون مقدمة لعقد قمة اخرى شاملة وفيما اوضح وزير الخارجية السوري فاروق الشرع ان المشاورات التي جرت بين وزراء الخارجية العرب في اجتماعات الدورة 109 التي اختتمت اعمالها امس بالقاهـرة اكدت على الحاجة لعقد هذه القمة لم يستبعد نظيره المصـري عمرو موسى امكانية انعقاد هذه القمة في وقت يحدده القادة العرب مشيرا الى انهم المخولون بالبت في الموضوع. ومن جانبه اكد فاروق قدومي رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان هناك تحركات بالفعل لعقد القمة العربية مشيرا الى ان الممارسات الاسرائيلية ضد عملية السلام ومجمل الاوضاع العربية تستدعي انعقادها. وعلى الصعيد نفسه اكد وزير الخارجية السوداني مصطفى اسماعيل لـ (البيان ان وزراء الخارجية العرب سينقلون للملوك والرؤساء العرب الدعوة الفلسطينية لعقد قمة عربية طارئة لاسيما للرئيس المصـري حسني مبارك بصفته رئيسا للقمة السابقة لاجراء اتصالات بهذا الشأن مع القادة العرب) . وحول عملية التسوية اوضح د. مصطفى اسماعيل الذي يترأس الدورة الحالية للاجتماع ان الوزراء العرب حرصوا على تأكيد الدور الاوروبي لتفعيل عملية السلام مؤكدا على اهمية هذا الدور في ضوء الانحياز الامريكي لاسرائيل. واضاف اسماعيل ان هناك اتجاها عربية واضحا لدعوة مجلس الامن الدولي لتنفيذ القرارات التي صدرت بحق اسرائيل ولم يستبعد ان يطالب العرب بتطبيق الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة على اسرائيل. ومن جانبه نفى وزير الخارجية الاردني جواد العناني ما تردد بشأن تحفظ بلاده على صياغة القرار العربي الخاص بعملية السلام واوضح الوزير الاردني لـ (البيان) ان موقف بلاده يأتي في اطار الواقع وان الحديث عن الدور الاوروبي في عملية السلام يجب ان يأتي في الاطار الذي يجعل هذا الدور ممكنا.

تعليقات

تعليقات