واشنطن تطلب من الجزائر السماح للأمم المتحدة بالتحقيق في المذابح

حث سفير الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة بيل ريتشاردسون الجزائر على السماح لمحققي حقوق الانسان بالتحقيق في المذابح في هذه الدولة . وابلغ ريتشاردسون لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة في جنيف امس ان واشنطن (تشعر بالغضب) ازاء اعمال القتل في الجزائر. واضاف (من يسمون بالارهابيين الاسلاميين) يقتلون الاف الابرياء في الجزائر. وتابع (الولايات المتحدة تدين هذه الجرائم الوحشية, وهناك مزاعم عديدة في الجزائر بشأن اعمال القتل هذه وهناك حاجة ملحة لتقصي حقائق تقوم به جهة مستقلة ذات مصداقية) . واشار الى ان قيام المقرر الخاص للامم المتحدة المختص بالتحقيق في عمليات الاعدام خارج القضاء وبعد محاكمات صورية ومنظمات دولية غير حكومية بزيارة للجزائر (سيكون خطوة ايجابية نحو تحسين درجة الشفافية في الجزائر) . ورفض وزير الخارجية الجزائري احمد عطاف خلال حديثه امام لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة في 18 مارس الماضي مقترحات بان يجري خبراء من الامم المتحدة تحقيقا في المذابح التي تشهدها بلاده قائلا (ليس هناك مشكلة حقوق انسان في الجزائر) . وفي غضون ذلك افادت وكالة الانباء الجزائرية الرسمية ان انفجارا وقع خطأ في مستودع حبوب امس اسفر عن اصابة ثمانية اشخاص في ميناء رئيسي في غرب الجزائر. ـ رويتر

تعليقات

تعليقات