مسلحون يمنيون يهاجمون سيارة مصرف ويستولون على أربعة ملايين دولار - البيان

مسلحون يمنيون يهاجمون سيارة مصرف ويستولون على أربعة ملايين دولار

في حادثة هي الاولى من نوعها هاجمت مجموعة مسلحة سيارة احد البنوك اليمنية واستولت على ما يعادل اربعة ملايين دولار امريكي كانت مرسلة من صنعاء الى شركة الخدمات المالية بدولة البحرين الوسيط بين بنك اليمن الدولي وبنك امريكي . وفي مدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين رفض آل السلطان الفضلي امس تأجير مبنى ادارة المرور للحكومة بعد ان استولت عليه مجموعة مسلحة باعتباره من املاك الفضلي السلطان السابق للمنطقة والتي تشمل مباني حكومية عديدة. وفي صنعاء تعرضت سيارة البنك اليمني الدولي لاطلاق ناري كثيف مما أدى الى تحطم زجاجها الامامي واجبار قائدها على الوقوف بعد اصابة الاطارات الاربعة واستطاع المهاجمون الاستيلاء على المبلغ الموجود في السيارة والذي تنوعت عملاته بين الريال السعودي والدولار الامريكي والمارك الالماني بما يعادل اربعة ملايين دولار امريكي. هذا وقد باشرت اجهزة الامن اليمنية تحقيقاتها في تكتم شديد حول جريمة السرقة واحتجزت موظفي البنك الذين كانوا على متن السيارة المسروقة وهم شاب وشابة وسائق السيارة وحارس شخصي. وتعد هذه الحادثة التي وقعت نهاية الاسبوع الماضي هي الاولى من نوعها في اليمن اثارت ازعاجا وقلقا كبيرين لدى رجال المال والاعمال اليمنيين والاجانب العاملين في اليمن. الجدير بالذكر ان القوة المهاجمة لسيارة البنك كانت تستقل سيارة هيلوكوس المعروف هذا النوع من السيارات في اليمن بعمليات القتل وحوادث السرقة والاختطاف. وفي زنجبار عاصمة ابين بالجنوب تقدمت سلطة مرور المحافظة صباح امس بطلب الى اولاد السلطان الفضلي لتأجيرهم مبناها السابق الذي تم احتلاله بالقوة المسلحة من قبل اسرة السلطان الخميس الماضي واعتبرته من املاكها المؤممة من قبل حكومة استقلال جنوب اليمن بعد نوفمبر 1967م الى جانب مبان حكومية اخرى تحاول الاسرة حاليا استعادتها بعد ان استطاعت السلطة التنفيذية بالمحافظة اعادتها بالقوة المسلحة الى املاكها حسب دعواها. وجاء رفض اسرة السلطان تأجير المبنى لادارة المرور بالمحافظة رغبة منها في الاستحواذ على المساحة الكبيرة المجاورة للمبنى التي اعتبرتها الاسرة ارضية ملحقة بالمبنى وتابعة لاملاكها. الجدير بالذكر ان السلطات اليمنية العليا قد اصدرت اوامرها بعد حرب 94م باعادة املاك ومزارع ومباني وبيوت السلاطين المشايخ الذين قتلوا او فروا قبل او بعد استقلال جنوب اليمن اليهم او الى اسرهم ولم تشمل هذه الاوامر اسر الائمة في شمال اليمن. صنعاء ـ عدن ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات