تأكيد جديد على أهمية أوبك : مخاوف من تدهور أسعار النفط الى سبعة دولارات في الصيف

اكد خبير نفطي عالمي ان الأزمة التي تمر بها اسواق النفط العالمية خطيرة للغاية بحيث يمكن ان يتراجع معها سعر البترول الى حدود سبعة دولارات للبرميل خلال الصيف المقبل . وقال الدكتور ديفيد اسحاق نائب رئيس (رابطة فاشيراكي) للاستشارات والخدمات التقنية المحدودة بمكتب سانديجو انه رغم ما تعانيه اسواق البترول العالمية فان اوبك تظل ركنا اساسيا من اركان صناعة البترول في العالم, وناديا دوليا هناك ضرورة ملحة لوجوده مشيرا الى انه في حال غياب (أوبك) فإن سيناريو تراجع اسعار النفط سيختتم فصوله عند سعر خمسة دولارات للبرميل. وكشفت مصادر مشاركة في الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر الشرق الاوسط للنفط والغاز غدا الاثنين بدبي ان كميات الغاز لـ (البيان) التي ستزود أبوظبي بها دبي تبلغ 500 الف قدم مكعب يوميا. وأشار الخبير العالمي الى ان هذه الكمية من الغاز التي سيتم ضخها عبر انابيب من ابوظبي الى منطقة جبل علي بدبي تشكل جزءا بسيطا من احتياجات دبي من هذا المصدر من الطاقة, والتي تصل الى ملايين الاقدام المكعبة يوميا, لتدوير عجلة اقتصادها المتعاظم. ومن ناحية اخرى بدأت في دبي أمس فعاليات اسبوع النفط والغاز, والذي سيطرت على مناقشاته امس قضية تدهور الاسعار في أسواق النفط العالمية. وعلى صعيد آخر اعلنت وزارة الطاقة والمناجم في فنزويلا ان سعر سلة خامات نفط فنزويلا ومنتجات تكريره هبط 85 سنتا خلال الاسبوع المنتهي في 13 من مارس. وقالت الوزارة امس الاول ان متوسط سعر السلة بلغ 65ر10 دولارات للبرميل نزولا من 50ر11 دولارا قبل ذلك باسبوع. واضافت الوزارة في تقريرها ان متوسط سعر السلة بلغ حتى الان في مارس 48ر11 دولارا للبرميل نزولا من 18ر12 دولارا في فبراير و05ر13دولارا في يناير و01ر15 في ديسمبر. وجاء في التقرير ان متوسط سعر السلة بلغ حتى الان هذا العام 34ر12 دولارا للبرميل مقارنة مع 48ر16 دولارا عام 1997 و18.39 دولارا عام 1996. كتب - غسان أمهز

تعليقات

تعليقات