( تحدث عن بداية (حسنة) ويلتقي صدام اليوم: عنان (غاص) في محادثات (بناءة ومفيدة - البيان

( تحدث عن بداية (حسنة) ويلتقي صدام اليوم: عنان (غاص) في محادثات (بناءة ومفيدة

انخرط الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان امس في مفاوضات محمومة مع العراقيين وصفها بأنها (بناءة ومفيدة) سعياً لتجنب ضربة عسكرية امريكية ضد العراق , فيما تواصل الادارة الامريكية مساعيها وتحضيراتها لها, مؤكدة ان الاستعدادات العسكرية تمضي قدماً بغض النظر عن محادثات عنان في العراق. وعززت الولايات المتحدة نواياها المبيتة للضربة بتوجيه تحذيرات لرعاياها في العراق طالبة منهم مغادرته في اقرب وقت. وبعد اكثر من ثلاث ساعات على بدء الجولة الاولى للمحادثات قال عنان انه ينوي اليوم الاحد لقاء الرئيس العراقي صدام حسين ويأمل في تتويج مفاوضاته في بغداد بوثيقة خطية في حين اجرى جولة ثانية مع المسؤولين العراقيين لم يذكر فحواها, وقالت وزارة الخارجية العراقية ان الجانبين سيعودان الى اجتماع ثالث, قبل منتصف الليل بتوقيت بغداد. وقال عنان بعد محادثات مع نائب رئيس الوزراء طارق عزيز (لقد كانت البداية حسنة. الامر غير سهل ولا يزال امامنا الكثير من العمل. لكن اللقاء كان جيدا) . وردا على سؤال حول ما اذا كان سيلتقي الرئيس صدام حسين قال عنان (سأعرف ذلك مساء, وعلى اي حال سيتم اللقاء غدا (اليوم) . واوضحت اوساط عنان ان لقاء الامين العام مع صدام حسين رهن بنتائج محادثاته التي باشر جولة جديدة منها في وقت لاحق أمس. وقال عنان انه ينوي الحصول من العراقيين على وثيقة خطية بشأن تفتيش المواقع التي يشتبه في احتوائها اسلحة دمار شامل. وقالت مصادر في الامم المتحدة في العراق انه يبدو ان المفاوضات الحقيقية تدور في اجتماعات منفردة بين كوفي عنان ونائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز. وصرح ساندي بيرجر مستشار الامن القومي الامريكي عقب اجتماع للرئيس بيل كلينتون وفريق السياسة الخارجية استغرق 90 دقيقة بالمكتب البيضاوي بالبيت الابيض بأن الاستعدادات العسكرية الامريكية تمضي قدما بغض النظر عن نتائج محادثات كوفي عنان في العراق. وقال بيرجر ان مهمة عنان في بغداد هي بحث شرطين جوهريين لانهاء أزمة التفتيش هما: السماح بدخول كل المواقع والسيطرة الكاملة للجنة التفتيش (يونيسكوم) على عمليات التفتيش. واضاف لكن قد تكون هناك تفاصيل آخرى لن تقوض هذين الهدفين لن نعترض عليهما. وعقب انتهاء الجولة الاولى أعلن عنان ان المباحثات كانت (بناءة ومفيدة) . وردا على سؤال عما اذا كان متفائلا اجاب (لنقل بالاحرى انني لست مثبط العزيمة) . وكان عنان اجرى اجتماعا منفردا مع عزيز هو الثاني منذ وصوله الى بغداد مساء امس الاول وقالت مصادر قريبة من المفاوضات ان عنان طلب اثناء هذا الاجتماع مساعدة مستشاره القانوني هانز كوريل. واوضحت هذه المصادر ان الولايات المتحدة وبريطانيا شددتا على ان يعود عنان من بغداد باتفاق مكتوب وانه قد يطلب من كوريل اعداد هذا الاتفاق. واوضحت المصادر نفسها ان الجانب العراقي هو الذي تحدث اكثر عارضا سلسلة من الشكاوى ومشددا على احترام سيادة العراق وطالب بأن يرى (نهاية النفق) اي رفع الحظر المفروض على العراق منذ عام 1990. وقد ارجئ مؤتمر صحافي كان سيعقد وزير الخارجية محمد سعيد الصحاف الذي يشارك في المناقشات بعد ان كان مقررا مساء امس دون ذكر اسباب. وقبيل انخراطه في الجولة الثانية المحادثات مع العراقيين اجرى عنان سلسلة لقاءات مع السفير الفرنسي في بغداد ودبلوماسيين اخرين من دول اخرى, فضلا عن لقاء مع المبعوث الروسي فيكتور يوسوفاليوك الذي ظل في بغداد في اطار مساع لتسوية الازمة. ووسط هذه الاجواء, تسارع ايقاع التحركات الامريكية الرامية لضرب العراق, حيث ارسلت امس تعزيزات جديدة الى الخليج, كما أعلنت ان تحالفا من 20 دولة يؤيدها عسكريا او لوجستيا في الضربة. وفي هذا السياق, نصحت وزارة الخارجية الامريكية امس المواطنين الامريكيين الموجودين في العراق بمغادرته (في اسرع وقت ممكن) . وجاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية (ينصح مواطنو الولايات المتحدة في العراق بشدة بمغادرته في أسرع وقت ممكن) . ونبهت الوزارة الى أن من المستحسن أن (يتجنب جميع المواطنين الأمريكيين السفر الى العراق) بسبب (التوتر القائم) بين واشنطن وبغداد. وفي هذا الخصوص قالت محطة (سي. ان. ان) ان وزارة الدفاع الامريكية ارسلت تعميما الى المؤسسات الاخبارية العالمية تنصحهم بسحب المراسلين الصحفيين من العراق على أساس ان امريكا لن تقوم بتوجيه أي تحذير مسبق قبل قيامها بشن الضربة المتوقعة ضد العراق. وفي فرانكفورت ذكرت القنصلية الامريكية الليلة قبل الماضية ان كل البعثات الدبلوماسية الامريكية عبر العالم اتخذت اجراءات امنية مشددة وتلقت تحذيراً من عمليات عنف محتملة ضد الامريكيين. وقالت القنصلية ان الرعايا الامريكيين المسافرين أو المقيمين في الخارج نصحوا باتخاذ حذرا أكثر من المعتاد. وفي خطوة مماثلة قررت الصين اجلاء عائلات دبلوماسييها من بغداد الى الاردن وذلك بعد قرار مماثل اتخذته بولندا وبلغاريا والجمهورية التشيكية. واوضحت مصادر مقربة من السفارة الصينية في بغداد ان نساء واطفال الدبلوماسيين الصينيين سيغادرون بغداد متوجهين الى عمان على دفعتين اليوم الاحد وغدا الاثنين. ونصحت الحكومة الكندية رعاياها في الكويت امس بمغادرة البلاد بأسرع وقت ممكن وطلبت من المواطنين الغاء رحلاتهم المقررة الى دول الخليج الا ان السفير الكندي لدى الكويت ابلغ وكالة رويتر انه وزوجته لن يغادرا الكويت. في انقرة قالت تركيا انها لن تفتح حدودها مع العراق امام موجة متوقعة لتدفق اللاجئين حالما تشن الولايات المتحدة هجومها ضد العراق. وبدلا من تلبية نداء المفوضية الدولية للاغاثة واللاجئين اعلن بولنت اجاويد نائب رئيس الوزراء التركي ان بلاده مستعدة لارسال الالاف من قواتها على الحدود لمنع تدفق اللاجئين الاكراد. وقال أجاويد لوكالة انباء الاناضول ان تركيا قادرة على حماية اللاجئين في المناطق الحدودية. وأكدت وكالة الاسوشيتد برس ان تركيا تحتفظ بوجود عسكري في شمال العراق وحوالي 3.000 جندي وضابط في منطقة عازلة أشبه بالحزام الأمني الذي تقيمه اسرائيل في جنوب لبنان. والكويت اكدت من ناحيتها اتخاذ كافة الاجراءات والتدابير والترتيبات الامنية لتحمي سلامة المواطنين والمقيمين فى حالة توجية ضربة عسكرية للعراق اذا تم استنفاد كافة الوسائل الدبلوماسية لحل الازمة مع الامم المتحدة سلميا. صرح بذلك مسؤول بادارة العلاقات العامة بوزارة الداخلية الكويتية وأكد ضرورة توخي الحيطة والحذر في حالات الطوارئ مشيرا الى أهمية الملاجىء وأعدادها حرصا على أمن وسلامة المواطنين. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات