بتوجيهات زايد ومكتوم: توقيع اتفاقية تعاون بين أبوظبي ودبي في مجال الغاز، ضخ 800 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي يوميا من أبوظبي لدبي - البيان

بتوجيهات زايد ومكتوم: توقيع اتفاقية تعاون بين أبوظبي ودبي في مجال الغاز، ضخ 800 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي يوميا من أبوظبي لدبي

تم صباح امس في ديوان صاحب السمو حاكم دبي التوقيع على اتفاقية للتعاون بين حكومتي ابوظبي ودبي في مجال الغاز حيث سيتم بموجب هذه الاتفاقية تزويد دبي بالغاز الطبيعي من امارة ابوظبي. وقد وقع الاتفاقية عن حكومة دبي سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي, رئيس طيران الامارات, رئيس هيئة دبي للتجهيزات فيما وقعها عن حكومة ابوظبي معالي يوسف عمير بن يوسف الامين العام للمجلس الاعلى للبترول مدير عام شركة بترول ابوظبي الوطنية (ادنوك) . وفيما يلي نص الاتفاق: (بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وحرصا من سموهما على تعزيز مسيرة الاتحاد وتوفير احتياجات الوطن والمواطن في كل مناطق الدولة فقد تم امس في دبي التوقيع على اتفاقية التعاون بين حكومتي ابوظبى ودبي لتزويد امارة دبى باحتياجاتها من الغاز الطبيعى ويأتى توقيع هذه الاتفاقية تنفيذا لتعليمات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس الاعلى للبترول واخيه الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولى عهد دبي وزير الدفاع. وقد وقع الاتفاقية عن حكومة دبي سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم,رئيس دائرة الطيران المدني بدبي, رئيس طيران الامارات, رئيس هيئة دبي للتجهيزات فيما وقعها عن حكومة ابوظبى معالي يوسف عمير بن يوسف الامين العام للمجلس الاعلى للبترول مدير عام شركة بترول ابوظبي الوطنية (ادنوك) . وعلمت (البيان) من مصادر مطلعة ان كمية الغاز المتوقع ضخه تنفيذا للاتفاقية يصل يوميا لنحو 800 مليون قدم مكعب. وقد استقبلت الفعاليات الاقتصادية بالدولة توقيع الاتفاقية بالترحيب حيث انه يعد احدى ابرز الخطوات الايجابية لتعزيز مسيرة الاتحاد. وأكدت الفعاليات النفطية والاقتصادية لــ (البيان) ان تدفق الغاز بين الامارات يعزز المكانة التجارية للدولة بين دول المنطقة, ويؤدي الى انتعاش العديد من الأنشطة الاقتصادية المصاحبة والمعتمدة على الغاز. وأكد محمد علي العبار مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في حكومة دبي ان اتفاقية الغاز تأتي تأكيدا للترابط الاقتصادي الحقيقي القوي الذي يربط الطرفين لما فيه مصلحة الاقتصاد الوطني. وقال ان هذه الاتفاقية سوف تسهم في تحقيق قفزات صناعية كبيرة الامارة دبي خاصة ان الغاز من امارة ابوظبي هو الانسب بحكم القرب الجغرافي لدبي. واشار الى ان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي يؤكدان دائما على الترابط بين امارات الدولة لما فيه مصلحة الجميع. وقال ان هذه الاتفاقية تعزز الثقة الدولية بالنهضة الصناعية في امارة دبي الى جانب انها ركيزة اساسية تنادي بها الخطة الاقتصادية لامارة دبي والتي تشتمل على تنويع مصادر الدخل القومي. وأكد ميرزا الصايغ نائب رئيس مجلس ادارة (دوغاز) بدبي ان اتفاقية الغاز التي وقعت في دبي وابوظبي امس سوف تسهم في دفع موازنات الامارتين لما فيه مصلحة الاقتصاد الوطني مشيرا الى ان توفير الطاقة الرخيصة والنظيفة لامارة دبي سوف يسهم في اجتذاب رؤوس اموال اجنبية ضخمة في مجال الصناعة. وقال ان مصنعين عالميين وعدوا سابقا بالدخول في مشاريع صناعية بدبي شريطة توفير الطاقة الرخيصة والنظيفة وقد حان الوقت المناسب لتنفيذ تلك الوعود معربا عن امله في تنفيذ المشروع في اقرب وقت ممكن حيث ان الحركة الاقتصادية النامية في الامارة لا تتحمل تأخير مثل هذا المشروع. واشار الى ان استخدام الغاز في الصناعة سيوفر عاملا هاما بمسألة الحفاظ على البيئة وهذا ما يؤكد عليه صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. واشاد ميرزا الصايغ بجهود كافة المسؤولين في ابوظبي ودبي التي ساهمت في التوصل الى هذه الاتفاقية الحيوية التي تركز عليها الصناعات الكبيرة مؤكدا ان هذه الاتفاقية تسهم في دعم البنية الاساسية في الامارة واستكمالها الى جانب المساهمة في تنمية اقتصاد الامارة مباشرة. وقال محمد عبدالله العتيبة رئيس شركة (الامارات ويسترن لخدمات حقول النفط) ان توقيع هذه الاتفاقية يعكس حرص صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في جميع امارات الدولة. واضاف العتيبة ان الازدهار الذي حققته دبي وخاصة في المجال التجاري هو موضع افتخار لجميع ابناء دولة الامارات ونأمل ان تساهم الاتفاقية في استمرار هذا الازدهار وفي المضي بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية الى آفاق اوسع واشمل. من جانبه أكد عبدالملك الحمر محافظ المصرف المركزي السابق ان توقيع الاتفاقية يعد من الخطوات الايجابية المباركة لتعزيز المسيرة الاتحادية مشيرا الى ان ذلك يمثل قوة دفع ذاتية جديدة لمجتمع الامارات حاضرا ومستقبلا بالاضافة الى ان هذه الخطوة تساهم بصورة اكثر فاعلية في توجيه الثروات الطبيعية للدولة لصالح الاتحاد والمواطنين. واضاف الحمر ان الاتفاق الجديد من شأنه ان يخلق فرصا استثمارية جديدة في العديد من القطاعات الانتاجية المصاحبة لقطاع الغاز وبالتالي توفير فرص وظيفية جديدة وتنشيط الحركة الاقتصادية. واعرب عن امله في ان تزيد مثل هذه المشروعات الاتحادية القوية الايرادات الذاتية للدولة وترفع حجم مواردها تعزيزا لمسيرة التنمية المتوازنة المنشودة. وقال ان هذه الخطوة تعد لبنة جديدة في بناء صرح الاتحاد, موضحا ان ذلك يعد مؤشرا جديدا على مزيد من الاندماج الداخلي بما يتوافق مع توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بضرورة بذل كل ما هو ممكن ومتاح لترسيخ أسس ومبادىء الاتحاد. وأكد عتيق عبدالرحمن عتيق (رجل اعمال) ان الاتفاقية خطوة في الطريق الصحيح وطال انتظارها مؤكدا ان هذه الخطوة سيكون لها العديد من الآثار الايجابية على الاقتصاد الوطني بشكل عام سواء من النواحي الاستثمارية او التجارية. وقال عتيق ان توفير الغاز الطبيعي لامارة دبي من مكان قريب ومجاور لها من شأنه ان يقلل تكلفة نقله وتوصيله وبالتالي فان سعره سيكون اقتصاديا وارخص من استيراده من الخارج. وأكد الصناعي حمد راشد الهاجري ان توقيع الاتفاقية يخدم بطبيعة الحال الاقتصاد الوطني لدولة الامارات ويعود بالفائدة على ابناء الوطن. وقال ان العالم يتجه منذ فترة ليست بالقصيرة الى الاستخدام الكثيف للغاز الطبيعي في الصناعة لكونه وقودا نظيفا. ويرى الهاجري ان مشروع تزويد دبي بالغاز الطبيعي من ابوظبي يشكل خطوة جيدة في اطار مشروع شبكة الغاز الخليجية الذي يجري حاليا دراسة تنفيذه من قبل القطاع الخاص الخليجي وبدعم من الحكومات الخليجية مؤكدا ان هذه الشبكة سيكون لها ابعاد اقتصادية واستراتيجية ايجابية على المدى الطويل لدول المنطقة, وسيخدم اقتصاداتها الوطنية بصورة افضل. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات