تلقى رسالة خطية من الرئيس الأمريكي:زايد تبادل ومبارك الرأي حول الأزمة العراقية الامارات تؤكد موقفها الرافض لاستخدام القوة

أجرى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدوله اتصالا هاتفيا مع الرئيس محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة وذلك في اطار المشاورات المستمرة بين الرئيسين لما فيه خير الأمة العربية والاسلامية , وجرى خلال الاتصال الهاتفي تبادل الآراء حول الأزمة العراقيه والجهود الدبلوماسية المبذولة من مختلف الاطراف لتجنيب الشعب العراقي ضربة عسكرية وتجنيب المنطقة المخاطر التي قد تنجم عن تداعيات الموقف. كما تلقى صاحب السمو رئيس الدولة رسالة خطية من الرئيس الأمريكي بيل كلينتون تسلمها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشؤون الخارجية ظهر أمس لدى استقباله دافيد كورتين ليت سفير الولايات المتحدة لدى الدولة. ومن جهة أخرى أكدت دولة الامارات موقفها الرافض لاستخدام القوة ضد العراق, جاء ذلك خلال استقبال سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء بمكتبه صباح أمس ريتشارد ميرفي مساعد وزير الخارجية الامريكي الاسبق الذي يزور البلاد حاليا. وتم خلال المقابلة استعراض تطورات الاوضاع في المنطقة في ضوء الازمة بين العراق والامم المتحدة والجهود المبذولة لايجاد حل سلمي لهذه الازمة. وأكد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ان موقف دولة الامارات العربية المتحدة واضح فيما يخص الوضع في المنطقة والعمل على الامن والاستقرار فيها وان اي تأجيج يعتبر مظهرا غير مقبول. وبخصوص الوضع في العراق فان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله طالب بتوحيد الصف العربي ونبذ الخلافات العربية والعمل على عودة العراق الى مكانه الطبيعي, واننا لن نقبل التهديد العسكري الامريكي ضد العراق ونرى ان تحل مسألة المفتشين الدوليين بالطرق الدبلوماسية. ومن جانبه حذر ريتشارد ميرفي من خطورة الوضع في المنطقة وما سيسفر عنه من نتائج, مطالبا الرئيس العراقي بتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي تجنبا للضربة العسكرية الامريكية. وقال ان الحكومة الامريكيه تحبذ الخيار السياسي على الحل العسكري اذا استجابت الحكومة العراقية وسمحت للمفتشين القيام بمهامهم متوقعا ان تشهد المنطقة خلال الايام القليلة المقبلة تحركات مكثفه وخاصة زيارة الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان. - وام

تعليقات

تعليقات