(كلينتون يحاصر الفضيحة بالأجور في خطابه: بدء التحقيق رسميا في فضيحة (مونيكا جيت

دخلت الفضيحة الاخلاقية التي يترنح الرئيس الامريكي بيل كلينتون في غمرتها منحى جديدا امس, مع بدء هيئة محلفين اتحادية في واشنطن النظر في أدلة تحقيق بشأن علاقة كلينتون بمونيكا ليوينسكي الموظفة السابقة بالبيت الابيض . وفي خطوة مفاجئة تخفف عنه آثار الفضيحة التي علقت به فاز الرئيس الامريكي بيل كلينتون بترشيح نواب نرويجيين له لجائزة نوبل للسلام للعام الحالي اكدت مصادر البيت الابيض ان الرئيس الامريكي سيسعى جاهدا لصرف الانظار عن تداعيات الفضيحة الاخلاقية التي تحاصره عبر خطابه الذي سيوجهه الى الامة في ذكرى الاتحاد القومي. واوضحت ان كلينتون سيركز خلال خطابه على قضايا الاجندة الداخلية وفي مقدمتها الضمان الاجتماعي وزيادة الاجور. واضافت ان كلينتون سيحث الكونجرس ذي الاغلبية الجمهورية على رفع الحد الادنى للاجور. وقد اعلن ثلاثة من نواب البرلمان النرويجي انهم يرشحون كلينتون للفوز بجائزة نوبل للسلام للعام الحالي. وقالوا في تصريحات لوكالة (رويتر) مهما كانت المشاكل التي تحاصر كلينتون في امريكا فلا يسعنا الا الاعتراف بجهوده العظيمة في السياسة الخارجية. واضاف فيدار كلييب نائب رئيس الحزب التقدمي النرويجي ان ترشيح كلينتون لجائزة نوبل لا علاقة له بالفضيحة الاخلاقية التي تحاصر الرئيس الامريكي. من جهتها القت هيلاري كلينتون بثقلها وراء زوجها, قائلة ان الاتهامات الموجهة له مزاعم ذات دوافع سياسية. فقد بدأت هيئة محلفين اتحادية عقد اول جلسة للنظر في أدلة تحقيق تفيد بأن كلينتون اقام علاقة جنسية بليوينسكي وطلب منها الكذب بشأن هذه العلاقة خلال شهادة أدلت بها تحت القسم الشهر الماضي. واستمعت هيئة المحلفين الى اول شاهد في القضية الجديدة وهو محامي باولا جونز الموظفة السابقة التي تزعم ان كلينتون تحرش بها جنسيا في السابق. وقال المحامي انه قدم الى الهيئة مستندات وأدلة بشأن القضية لكنه لم يخض في تفاصيل. ومن المقرر ان تمثل ليوينسكي بطلة احدث فضيحة لكلينتون امام الهيئة في وقت لاحق للادلاء بشهادتها, في حال حصلت على حصانة قضائية. وكان محامي ليوينسكي (24 عاما) قدم للمحقق المستقل كينيث ستارا ملخصا او عرضا لما ستشهد به اذا حصلت على حصانة قضائية. وقال المحامي وليام جينسبورج للصحافيين (اوضح ستار انه سينظر في عرضنا ثم يستدعينا ليبلغنا بما يريد عمله) . ورفض جينسبورج وستار التعليق على مضمون العرض او موعد اتخاذ قرار لكن صحيفة واشنطن تايمز افادت ان ليوينسكي عرضت ان تقول انها كذبت في شهادتها المقرونة بقسم التي قدمتها يوم السابع من يناير وانكرت فيها وجود علاقة جنسية مع كلينتون. وقالت صحيفة نيويورك تايمز ان ليوينسكي التقت سرا مع كلينتون بالبيت الابيض الشهر الماضي رغم ان مسؤولي الادارة كانوا امروا بمنعها من الدخول. ورفض متحدث باسم البيت الابيض التعليق. وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤول سابق في البيت الابيض واحد المقربين لليوينسكي قولهما ان الاجتماع حدث بعد اسبوعين من تسلم ليوينسكي استدعاء للشهادة في قضية التحرش الجنسي المرفوعة من قبل باولا جونز. وتزايدت التوترات في البيت الابيض امس مع نشر تقرير على شبكة الانترنت زعم ان عميلا سريا من حرس الرئاسة رأى كلينتون وليوينسكي في وضع مثير للشبهات وانه يتعاون مع تحقيق ستار. وقال جينسبورج انه لا يعلم شيئا عن وجود اي شاهد. لكن صحيفة (دالاس مورنينج نيوز) التي نشرت التقرير على موقعها على الانترنت قبل صدور عدد امس سحبت القصة في وقت لاحق قائلة ان مصدرها هو محام في واشنطن ابلغها ان المعلومات خاطئة. وكان ديفيد كندال محامي كلينتون الخاص استنكر التقرير المبدئي للصحيفة ووصفه بانه تقرير (كاذب حقود) وانتقد السيل الذي يبدو انه لا ينتهي من تسريب المعلومات التي اشعلت حماس الصحافة بشأن المزاعم. في هذه الاثناء, القت هيلاري بثقلها وراء كلينتون, حيث قالت في مقابلة نادرة مع شبكة (ان. بي. سي) ان الاتهامات الموجهة لزوجها مزاعم ذات دوافع سياسية. وقالت هيلاري ان ذلك يدخل برأيي في اطار حملة سياسية مستمرة ضد زوجي, لالغاء نتائج الانتخابات التي جرت مرتين. واضافت (انهم يحاولون استخدام النظام القضائي في حملة سياسية) , ورأت ان زوجها هو هدف (عملية حقيقية) . ورأت السيدة الامريكية الاولى ان الرئيس الديمقراطي ضحية (مؤامرة كبيرة من اليمين) وقالت ان سياسيين معارضين لم يتوانوا عن (تحريك الوحول وترهيب الشهود) . واشارت الى ان الفضيحة تستند بشكل اساسي الى (شائعات ونيات مضمرة) ودانت (حملة الادعاءات) التي اطلقت منذ بداية هذه القضية ولكنها رفضت الدخول في تفاصيل العلاقة المفترضة بين بيل كلينتون والمتدربة السابقة في البيت الابيض مونيكا ليوينسكي او ان توضح نوع هذه العلاقة. وقالت انه (من الممكن) ان يكون زوجها الذي يسعى الى ارضاء المحيطين به باستمرار, قد قدم هدايا لهذه المرأة. ورغم انها لم تذكره بالاسم الا ان هيلاري كلينتون القت اللوم على المدعي كينيث ستار. وقالت هيلاري (لدينا مدع سياسي الميول متحالف مع معارضي زوجي اليمينيين قضوا اربع سنوات) في البحث عن أي شيء يدين كلينتون. الى ذلك, أقرت هيلاري التي بدت متعبة انه في حال ثبوت الادعاءات بحق زوجها فان الامر يشكل (مخالفة خطيرة) . وقالت: اذا ما ثبتت صحة ذلك اعتقد فان الامر سيشكل مخالفة خطيرة. ولكن الامر ليس صحيحا. اعتقد بانهم سيجدون اشياء اخرى.. وسيضطر بعض الاشخاص الى توضيح موقفهم في الكثير من الامور.

تعليقات

تعليقات