مكتوم يوجه بسرعة معالجة حادث التلوث البترولي

تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بسرعة معالجة حادث التلوث البترولي الناتج عن غرق الدوبا بانتون (300) أمام سواحل عجمان ترأس معالي حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة رئيس الهيئة الاتحادية للبيئة الاجتماع الذي عقد بمقر دائرة الموانئ والجمارك بالشارقة امس ودعت اليه الهيئة الاتحادية للبيئة لمتابعة تطورات الحادث واعتماد الخطة الكفيلة لسحب البترول وانتشال الدوبا الغارقة فى قاع الخليج ومكافحة ما قد ينتج عنه من تلوث بسبب هذه العملية. وشارك في الاجتماع ممثلون عن وزارة الداخلية وحرس السواحل والهيئة الاتحادية للبيئة وهيئة موانىء وجمارك الشارقة وهيئة المنطقة الحرة بالحمرية وبلدية الشارقة وشركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك وشركة أموكو الناقلة للبترول وشركة الشارقة لتسييل الغاز وخبيران من الصندوق الدولى للتعويض عن التلوث البترولي. وأكد حمد عبدالرحمن المدفع أن المهمة الاولى للمشاركين في أعمال اللجنة الموسعة تتمثل في وقف التسرب النفطي من الدوبا الغارقة وسحبه حتى لاتكون له تأثيرات سلبية مضاعفة على البيئة البحرية ومن ثم انتشال الدوبا من قاع الخليج ووضع خطط لمنع انتشار التلوث والحد من أخطاره ومن ثم البدء في عملية تنظيف السواحل البحرية بين عجمان وأم القيوين. وقال في تصريح لوكالة أنباء الامارات ان اللجنة استعرضت جميع حيثيات مشكلة التلوث البترولي الناتجة عن الحادث والخطوات السريعة والفورية التي يجب اتخاذها لمجابهة المشكلة مشيرا الى أنه نتيجة لضخامة المشكلة فقد تم تشكيل لجنتين فرعيتين متخصصتين الاولى لدراسة امكانية سحب ما تبقى من البترول من الدوبا الغارقة والثانية لدراسة امكانية تعويم الدوبا من قاع الخليج. وأشار وزير الصحة الى انه على ضوء التقارير التي رفعتها اللجان الفرعية المتخصصة أوصت اللجنة الشاملة بتكليف شركة البحار البيضاء باعداد خطة عمل فورية مفصلة لعملية سحب البترول وانتشال الباخرة من قاع الخليج ومكافحة ما قد ينتج من تلوث نتيجة العملية على أن يتم رفع هذه الخطة الى اجتماع اللجنة الذي عقد برئاسته مساء امس لدراستها واتخاذ الاجراءات الفورية المناسبة بشأنها. كما تقرر تعيين احدى الشركات المتخصصة من قبل الهيئة الاتحادية للبيئة لمراقبة تنفيذ الاعمال التي تقوم بها شركة البحار البيضاء من عمليات سحب البترول وانتشال الدوبا الغارقة. وقال وزير الصحة رئيس الهيئة الاتحادية للبيئة ان اللجنة أوصت كذلك بأن تقوم الهيئة بالاتصال بالشركات المتخصصة للقيام بعمليات تنظيف الشواطئ الملوثة وكذلك التنسيق مع الاجهزة المختصة في البلديات والشركات الخاصة للعمل على شفط ما تبقى من النفط في المياه الساحلية القريبة من الشواطىء. واكد وزير الصحة ان اللجنة سوف تتخذ الخطوات السريعة من قبل كافة الجهات المعنية بالتنسيق مع الهيئة لحماية الخيران والمنشآت الصناعية الساحلية ذات الحساسية البيئية وكذلك ازالة بعض المخلفات البترولية التى وصلتها نتيجة للحادث. وأضاف ان اللجنة قررت تشكيل لجنة فرعية ثالثة لمتابعة الحادث برئاسة اللواء سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية المساعد عضو مجلس ادارة الهيئة الاتحادية للبيئة وتضم في عضويتها ممثلين عن الهيئة وبلديتي الشارقة وأم القيوين وحرس السواحل والخبير الذي استدعته الهيئة للمساعدة وخبراء الصندوق الدولى للتعويض عن التلوث النفطي. وتجدر الاشارة الى أن ارتفاع الدوبا بنتون (300) ثمانية أمتار وهى غارقة في قاع الخليج على عمق 19 مترا. من ناحية اخرى اعلن معالى حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة رئيس الهيئة الاتحادية للبيئة اعتماد تشكيل غرفة عمليات للاشراف والمتابعة والتقييم ووضع الخطط الامنية السريعة التنفيذ لجميع عمليات المكافحة للتلوث النفطى الناتج عن غرق الدوبا (بانتون 300) فى قاع الخليج. وقال معاليه فى ختام الاجتماع الثانى للجنة الموسعة الذى عقد مساء امس لمتابعة تنفيذ التوصيات مع الشركات المتخصصة فى مجالات مكافحة التلوث البحرى وعمليات التنظيف انه تم الاتفاق بان تقوم احدى الشركات المتخصصة بعمليات رش مشتتات البترول على بعض بقايا بقعة النفط والقريبة من موقع غرق الدوبا وذلك لمنع وصول هذه البقع الى المناطق ذات الحساسية البيئية فى ميناء الحمرية بالشارقة وخور ام القيوين وبعض موانىء صيد الاسماك على ان تبدأ الشركة عمليات الرش ابتداء من صباح اليوم الاحد . كما تقرر ان تقوم الشركة ذاتها بعملية ازالة النفط من على السواحل المتضررة نتيجة تجمع بقايا النفط عليها والتى تنحصر فى شواطىء عجمان والشارقة وام القيوين . واضاف معاليه ان عمليات الحماية والتنظيف سوف تشمل كذلك خور ام القيوين من خلال وضع الحواجز المطاطية الطافيه لمنع بقايا النفط من دخول الخور وكذلك ازالة بقايا النفط التى دخلت بالفعل الى خور ام القيوين وتخفيف اضرار التلوث المحتملة على الاحياء البحرية فى تلك المنطقة. واشار وزير الصحة الى تشكيل فريق عمل متخصص للبدء اعتبارا من صباح اليوم للقيام بطلعات جوية صباحية ومسائية فوق الشواطىء والمياه المتضررة وتقييم الحالة بالنسبة لحركة بقعة النفط ومراحل تنظيف الشواطىء وازالة بقايا النفط من المياه الساحلية ومساعدة غرفة العمليات فى وضع الخطط اليومية. كما استعرضت اللجنة العروض المقدمة من احدى الشركات المتخصصة حول كمية النفط فى الدوبا الغارقة وكيفية شفطه من داخلها الى بوارج تخزين خاصة بشكل لاتتضرر بسببه البيئة على ان تؤخذ جميع الاحتياطات اللازمة للتعامل مع اى تسرب وتجنب المزيد من الاضرار البيئية لتتم بعد ذلك عملية انتشال وتعويم الدوبا تمهيدا لسحبها الى الشاطىء.

تعليقات

تعليقات