اقتراحات لتحقيق أهداف التعليم العالمي

صورة

طوال حياتي وأنا ألاحظ التأثير القوي للتعليم. ولاحظت كيف يمكن للدراسة ذات الجودة العالية أن تسهم في خلق اقتصادات ديناميكية وفي استدامة السلم، والرفاهية والاستقرار. وأدركت أيضاً كيف أن التعليم يرسخ في الأفراد، بغضّ النظر عن ظروفهم، إحساساً قوياً بانفراد الذات، وثقة قوية بمكانتهم في العالم وآفاقهم المستقبلية.

لكنني أدركت أيضاً ما يحدث عندما يُحرم الأشخاص والمجتمعات من التعليم، ومن التفاؤل الذي يزرعه. وفي بلدي، نيجيريا، تتعمد الجماعة الإسلامية المسلحة بوكو حرام حرمان الشباب، خاصة الفتيات منهم، من التعليم لتصنع جيلاً ضائعاً. والعواقب عديدة ومختلفة: فقدان الكرامة والإقصاء وتدهور الصحة، والفقر ونمو اقتصادي ثابت، والحرمان من الحقوق.

ونعلم أن كل عام دراسي إضافي يرفع المعدل السنوي للناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.37%، ويرفع في نفس الوقت أرباح الفرد بنسبة تصل إلى 10%. وإذا تلقت كل فتاة عبر العالم 12 عاماً من الدراسة ذات الجودة، قد يتضاعف مدخول النساء ليصل إلى 30 تريليون دولار.

وإذا استكمل جميع الفتيات والشباب تعليمهم الثانوي، قد يُنقذ ما يقدر بـ420 مليون شخص من الفقر. وحسب تقرير أصدره البنك الدولي عام 2018، قد ينهي التعليم العالمي زواج القاصرين.

وفي عالمنا الحالي المترابط بشكل عميق، تزداد مكاسب الأنظمة التعليمية والشاملة. فالتعليم يزود الناس بالمعرفة التي يحتاجونها لإدراك أهمية الحفاظ على الموارد المحدودة لكوكب الأرض، ولاحترام الاختلاف ومقاومة التعصب، وللتصرف كمواطنين عالميين مطلعين.

وأعطت الأهداف الإنمائية للألفية التي أعلنتها الأمم المتحدة في عام 2000 من أجل إرشاد التنمية العالمية خلال السنوات الـ15 الموالية، دافعاً جديداً لضمان التعليم للجميع. وخلال الفترة ما بين 2000 و2025، ارتفعت نسبة التسجيل في المدارس الابتدائية في العالم النامي من 83% إلى 91%، وتراجع بذلك عدد الأطفال في عمر الدراسة الابتدائية غير الملتحقين بالصفوف الدراسية من 100 مليون إلى 57 مليوناً.

وعلاوةً على هذا، في الفترة ما بين 1990 و2015، ارتفع معدل معرفة القراءة والكتابة في فئة الأشخاص المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 من 83% إلى 91%، مع تراجع الفارق بين الرجال والنساء بصورة ملحوظة.

لكن لا زال هناك الكثير لنقوم به. فعلى مستوى العالم، كان 236 مليون طفل على الأقل خارج الصفوف الدراسية عام 2016. ويشمل هذا العدد نصف مجموع الأطفال ذوي الإعاقات في الدول النامية. كما أن نصف عدد الأطفال ممن هم في سن التعليم ما قبل المدرسة، وهو أكثر المستويات الدراسية أهمية في تطورهم المعرفي، لم يسجلوا في صفوف التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة.

ويزداد الوضع تدهوراً في مناطق النزاع، حيث الفتيات أكثر احتمالاً لهدر المدرسة مرتين ونصف مقارنة مع نظيراتهم في الدول المستقرة. وهذا لا يشمل 617 مليون طفل ومراهق في سن التعليم الإعدادي - 58% من هذه المجموعة - الذين لا يتمتعون بالحد الأدنى من الكفاءة في القراءة والرياضيات.

وللمساعدة في سد هذه الفوارق، يحث خلف الأهداف الإنمائية للألفية، أهداف التنمية المستدامة على التعليم أيضاً. وتُلزم أهداف التنمية المستدامة 4 العالم بضمان تعليم عادل يتميز بالشمول والجودة، وتلزمهم أيضاً بالنهوض بفرص تعليم للجميع تستمر مدى الحياة، وبشكل أساسي تلزمهم باستغلال قوة التعليم حتى يُطلق كل شخص العنان لقدراته.

وبالرغم من التحديات الكبيرة والحواجز المختلفة التي قد تقيد التعلم وتعرقله، نحن ندرك نتائج الاستراتيجية الناجعة.

أولاً، من أجل يكون التعليم قوة للتغيير، ينبغي أن يستجيب التعليم للعولمة المتسارعة وتغير المناخ وتغير أسواق الشغل. وبينما تشكل التكنولوجيات المتقدمة، مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية وسلسلة الكتل تحديات جديدة، قد يكون لها دور في تحسين نتائج التعليم.

كما ينبغي أن تكون المهارات الرقمية جزءاً من كل بيان سيرة، ويتعين كذلك السعي للتعاون مع قطاع التكنولوجيا الذي بإمكانه إعطاء معلومات قيمة بشأن هذه المهارات.

ثانياً، من الضروري اعتماد أسلوب شامل يدوم مدى الحياة، ويرتكز على الفئات المهمشة والهشة. وكما تُبين بطاقة تقرير إينوسونتي 15 لليونيسف، هذا لا يعني التضحية بمعايير عالية. وفي الواقع، كما يشير إليه التقرير، يميل الأطفال من جميع الخلفيات إلى العمل جيداً عندما يكونون في بيئة مدرسية مندمجة أكثر على المستوى الاجتماعي.

ومثل هذه السياسة الشاملة ستتطلب تقاسم أفضل الممارسات، والاستثمار في كل شيء ثَبُتت نجاعته. وفي نفس الوقت، ينبغي على شركاء التنمية تقديم دعم طويل الأمد يرتكز على بناء القدرات والمؤسسات، وتحقيق التوازن بين الواجبات الإنسانية والاقتصادية والأمنية.

ومع ذلك، لتكون الأنظمة والخدمات التعليمية شاملة بالفعل، عليها أن لا تهمل أحداً، كاللاجئين مثلاً. وحسب تقديرات التقرير العالمي الأخير لرصد التعليم لليونسكو، أضاع اللاجئون 1.5 مليار يوم دراسي منذ 2016.

وبينما تتحمل 8 من الدول العشر الأوائل المستقبلة، بما في ذلك العديد من الدول الضعيفة والمتوسطة الدخل، التكاليف المرتفعة رغم ما تتحمله الأنظمة التعليمية من أعباء لضمان التحاق اللاجئين بالمدارس على غرار مواطني البلد المستقبل، معظم الدول إما أنها تقصي اللاجئين من مدارسها الوطنية أو تضعهم في مؤسسات أخرى، ويؤدي هذا إلى مساوئ، كما أنه يعرقل الاندماج الاجتماعي.

وأشارت الاتفاقيتان العالميتان والتاريخيتان بشأن الهجرة واللاجئين التي اعتمدتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة شهر ديسمبر الماضي إلى طريقة التصدي لهذا التحدي.

ويتطلب تحقيق التغيير الذي نحتاجه في مجال التعليم تمويلاً أكثر مما هو متاح الآن. وكما يبدو، يصل فارق التمويل العالمي السنوي للتعليم إلى 40 مليار دولار. وسد هذا الفارق لا يتطلب فقط الرفع من التمويل على المستوى المحلي، بل أيضاً تجديد التزام المتبرعين الدوليين.

لكل شخص الحق في التعليم. وسيتطلب دعم هذا الحق وتحقيق أهداف التنمية المستدامة 4 استراتيجيات مصممة بشكل جيد، يصاحبها التزام طويل الأمد بالتنفيذ والتعاون الناجع بين حاملي الأسهم ذوي صلة. وستواصل الأمم المتحدة ووكالاتها مواصلة دعمها لمثل هذه المبادرات، طالما أننا نسعى لضمان ألا أحد يتعرض للإهمال.

أمينة جي محمد  - نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، وشغلت سابقاً منصب وزيرة البيئة في نيجيريا.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات