00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بعد المسبار والحث عن الإقلاع عن التدخين

الجسمي يدعو إلى انتهاج أسلوب حياة صديق للبيئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعا الفنان الإماراتي حسين الجسمي «السفير فوق العادة للنوايا الحسنة» والحاصل أخيراً على الدكتوراه الفخرية من «أكاديمية الفنون المصرية» إلى انتهاج أسلوب الحياة الصديق للبيئة عبر ممارسات صحية تكون نواة لحياة الأجيال المقبلة؛ وتعد هذه الدعوة خطوة جديدة من الخطوات التي يتبعها الجسمي خلال تاريخه الفني في الحث على الأعمال الإنسانية والتوعوية؛ فقد سبق له أن قدم أغنيات عن التوعية المجتمعية لمشاريع أسهمت في زيادة الاهتمام بالبيئة وبمواضيعها المختلفة، وكشف الجسمي النقاب عن أنه يفكر حالياً في إنتاج أغنية يكون موضوعها مخصصاً لحماية البيئة، والترويج للممارسات الصحيحة في حمايتها.

وقد سبق أن دعا الجسمي إلى الامتناع عن التدخين عبر أغنية «أوعدك ما أدخن» التي لحنها سفير الألحان، فايز السعيد، وجاءت الأغنية ضمن الحملة الوطنية لمكافحة التدخين التي أطلقتها وزارة الصحة، تحت شعار «أذكى من أن تبدأ» على هامش احتفالها باليوم العالمي لمكافحة التبغ ضمن جهود الدولة في مجال مكافحة التدخين.

وفي تصريحات سابقة للفنان الإماراتي يقول: «أعتبر هذه الأعمال مسؤولية كبيرة، والعمل بها واجب وطني وإنساني وسأسعى دائماً إلى العمل به وتقديمه في خدمة المجتمع، وهو دوري كمواطن وإنسان قبل أن أكون فناناً أو سفيراً للنوايا الحسنة».

وأخيراً نشر الجسمي أغنية «من دار زايد للسما مسبار»، التي تتناول مشروع «مسبار الأمل» الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله». وتناول في الأغنية الجديدة دور أبناء الشيخ زايد، «رحمه الله»، في الإسهام في التقدم العلمي الذي سيتحقق من خلال هذا المشروع الكبير.

يذكر أن الفنان حسين الجسمي ضمن مشروع #وجوه_مضيئة الذي أطلقته البيان عبر موقعها الإلكتروني في السادس من أبريل الماضي وحشدت فيه 35 شخصية إماراتية مؤثرة لتبث رسائلها عبر الانستغرام والفيس بوك وتويتر، لكي تحرض الناس على أن تنتهج الحفاظ على البيئة في حياتها اليومية، وتطمح إلى أن تكون أمثلة يحتذى بها.

طباعة Email