00
إكسبو 2020 دبي اليوم

د. مريم مطر: مفاتيح الأمراض الوراثية باتت في يدنا

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت الدكتورة مريم مطر، مؤسسة ورئيسة جمعية الإمارات للأمراض الجينية أن الجينات ليست قدراً محتوماً ولا تتحكم في مصائرنا بشكل كامل، بل أثبت العلم إمكانية أن نتحكم بها، وأضافت: «حتى لو أثبتت الدراسات الجينية أن العامل الوراثي يشير إلى احتمال إصابتنا بأحد الأمراض الوراثية كالسكري وارتفاع الكوليسترول أو سرطان الثدي. فإن القرار يبقى في يدنا، ونستطيع إيقاف هذا الخطر المحدق من خلال الاعتماد على نمط صحي ومعيشي تكون فيه للرياضة دور أساس، مع الابتعاد عن الضغوطات النفسية»، ودعت الدكتورة جميع المهتمين بعلم الجينات إلى متابعة أحدث الأخبار العلمية عبر موقعها في الشبكة العنكبوتية.

وأكدت الدكتورة مطر أن كثرة القراءة تنشط الخلايا والأنسجة، وتزيد من فعالية وظائفها، تقول: «كثرة القراءة تدفع بالخلايا لتستخدم نفسها وتنشط بدلاً من أن تفنى نتيجة عدم استخدامها»، موضحةً أن وجودها وتواصلها الدائمين مع المجتمع الياباني أكسباها الكثير فيما يتعلق بالبيئة، مبينةً أن مفهوم البيئة ليس إعادة تدوير الورق أو استعمال القارورة، وإنما تتمثل في تدوير الوقت بالقراءة والرياضة.

يذكر أن الدكتورة مريم مطر، مؤسسة ورئيسة جمعية الإمارات للأمراض الجينية شاركت ضمن مشروع #وجوه_مضيئة الذي أطلقته البيان عبر موقعها الإلكتروني في السادس من أبريل الماضي وحشدت فيه 35 شخصية إماراتية مؤثرة لتبث رسائلها عبر الانستغرام وفيس بوك وتويتر، لكي تحرض الناس على أن تنتهج الحفاظ على البيئة في حياتها اليومية، وتطمح إلى أن تكون أمثلة يحتذى بها. وبوسع القراء المشاركة عبر الوسم الخاص بالمشروع #وجوه_مضيئة حتى العاشر من مايو.

شاهدوا فيديو الدكتورة مريم مطر:

طباعة Email