#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أكلات صحية أدرجها في نظامك الغذائي وسترى الفرق في أيام (3 - 6)

تعرفوا إلى "أم الحبوب" التي منع الإسبان زراعتها

نظراً لفوائد حبوب الكينوا الكثيرة لقبت بـ"أم جميع الحبوب" وقد اختفت زراعتها لفترة طويلة من الزمن، وذلك لأن المحتلين الإسبان منعوا الهنود من زراعتها لاعتقادهم بأنها مصدر قوتهم في الحروب، وكانوا يفرضون عقوبات قاسية على الأشخاص الذين يزرعونها، إلا أن زراعتها بدأت تعود من جديد في عقد الثمانينات من القرن الماضي.

وفي العام 2013 سخرت العديد من الإعلانات التجارية بقوة من هذا الطعام الصحي الشعبي، ولكن برغم ذلك حافظت الكينوا على مكانتها الشعبية. وتعد هذه الحبوب الصغيرة الشبيهة بالبذور مرغوبة لاحتوائها على نسبة عالية من البروتين، فهي تؤمن 9 أنواع من الأحماض الأمينية الأساسية مما يجعلها مصدراً مهماً للبروتين.

ما هي الكينوا؟
هي نوع من الحبوب التي تنمو في أمريكا الجنوبية، وتحتوي على جميع الأحماض الأمينية الضرورية، وبالتالي فإنها تعد بروتيناً كاملاً، وكل كوب منها يعطي 8 غرام من البروتين، وبروتيناتها أسهل على الهضم من بروتينات اللحوم، وفيها محتوى أقل كثيراً من الدهون. وتعد حبوب الكينوا من حبوب الطاقة الغنية بالمغذيات الطبيعية التي تزود الجسم بالطاقة، كما أنها خالية من الغلوتين (gluten) وبالتالي فهي خيار آمن لأولئك الذين لديهم حساسية ضده. إضافة إلى ذلك تعد من الأغذية الغنية بالألياف.

كيف نأكلها؟
اعتبر الكينوا تماماً مثل الأرز أو الشعير، حيث يمكنك وضعها وإدخالها في جميع الوصفات التي تستخدم فيها هذين النوعين. لطهي الطعام مثلاً، قم ببساطة بإضافة جزء واحد من الكينوا إلى جزأين من الماء في وعاء صلصة واغليها لمدة 10 أو 15 دقيقة. ثم استخدمها كقاعدة لقلي مزيج من الخضار، وحركهم معاً، ومن ثم أضفهم إلى السلطة أو تناولهم إلى جانب طبق دجاج أو سمك مشوي.

للمزيد من أحداث الدراسات التي تربط بين ممارستنا اليومية وأوضاعنا الصحية اطلعوا على المضمون المنشور تحت وسم #جسمي_يتفاعل

تعليقات

تعليقات