4 أسئلة شائعة عن الحمية… تعرف إليها (3-4)

تعرفوا إلى نوع العسل المسموح به خلال الحمية؟

عسل الأزهار البيولوجي غير المعرض للتسخين، هو الذي لا يؤدي لزيادة الوزن، كونه يحتوي على أنزيمات تسمح للجسم بهضمه دون تخزينه على شكل دهون، هذا إضافةً إلى أنه ينشط عمليات الأيض «الميتابوليزم»، التي هي سر خسارة الوزن.

والخطأ الذي لا يجب الاقتراب منه أثناء الحمية، هو استهلاك غذاء النحل الملكي، فهو يوصف لزيادة الوزن عند الأشخاص الذين يعانون من فقدان للشهية، فيؤدي إلى زيادة وزنهم من 2 - 3 كلغ.

وهنا نطرح السؤال التالي: ما الأهم، نوعية الطعام الذي نتناوله أم عدد السعرات الحرارية؟ إن احتساب السعرات الحرارية هو خطأ كبير، فهناك سعرات حرارية تعد جيدة وأخرى تعد سيئة، فالسعرات لا تتشابه جميعها، وإذا أردنا مثلاً أن نقيس عدد السعرات الحرارية الموجودة في كل من اللوز والأفوكا، لا ترتفع مؤشر السعرات إلى حدوده العليا.

إلا أن الـ «أوميغا3» الموجود في تلك الفاكهة يساعد على خفض الوزن، فهو ينظم نسبة السكر في الدم، وبالتالي يقلل إفراز الأنسولين، فنخزن كمية دهون أقل ونشعر بالجوع بشكل أقل.

وكذلك فإن «الأوميغا3» الموجود في زيت الزيتون يحترق داخل خلايا الجسم ليعطينا الطاقة بعكس زيت دوار الشمس.  وأيضاً فإن «الأوميغا3» الموجود في الأسماك الدسمة تساعد كثيراً على مقاومة الالتهابات، وبالتالي السلوليت باعتباره شكلاً من أشكال الالتهابات.

من ناحية أخرى، فإن في بعض الحالات يتم إعطاء بعض السيدات اللائي يعانين سوء تغذية وزيادة في الوزن، فرصة لتناول الطعام بكمية أكبر، وتكون العبرة هنا بعدم حث البنكرياس على فرز الأنسولين.

لاحقاً.. هل يساعد الشاي الأخضر والحساء على حرق الدهون؟

للمزيد من أحداث الدراسات التي تربط بين ممارستنا اليومية وأوضاعنا الصحية اطلعوا على المضمون المنشور تحت وسم #جسمي_يتفاعل.

تعليقات

تعليقات