حل جذري للقضاء على الصداع المزمن

إذا كنت تعانين توتراً مزمناً، فمن المرجح أنك سمعت عن صداع التوتر. وفي حين أن آلام الصداع تحدث في الرأس، غير أن المتسبب بها يكون كامناً في مكان آخر في الجسم. ويشير الخبراء إلى أن وضعية الوقوف أو الجلوس الخاطئة وحمل الحقائب الثقيلة وإمضاء ساعات طوال في العمل أمام جهاز الكمبيوتر، يولد الكثير من الإجهاد في الرقبة وعضلات الظهر العلوية. ويتجلى الإحساس بالتوتر عند مواجهة موقف عصيب.

ولإزالة التوتر يتعين وخز الإبر الصينية في نقاط التسكين، وهي المكان الذي يتم فيه توازن الشعور بالتوتر مع طاقة الجسم، وزيادة تدفق الدم في ذلك المكان بحسب الطب الصيني، يؤدي إلى فتح قنوات لتخفيف الألم في الجسم وإزالة التوتر.

وقد أشارت دراسة حديثة إلى أن الوخز بالإبر قد يثير ناقل عصبي يسمى أدينوزين (adenosine)، والذي يمكن أن يخدر الخلايا العصبية، ويخفف الآلام طبيعياً. الوخز بالإبر هو علاج فعال على المديين القصير والطويل لأوجاع الرأس والصداع النصفي.

تساعد الإبر الصينية على تدفق الطاقة عبر أجسامنا من خلال شبكة من خطوط الزوال المغناطيسي كما يقول الخبراء. فكري بهذه الخطوط كأوعية دموية توصل نقاط الإبر الصينية بعضها ببعض. ولكن بدلاً من نقل الدم، فإن هذه القنوات تنقل الطاقة. وعندما نكون متوترين ومجهدين، تتعرض هذه الممرات للانسداد، وتقوم الإبر الصينية بتحفيزها على امتداد خطوط الزوال المغناطيسي، وتساعد على فتحها.

للمزيد من أحداث الدراسات التي تربط بين ممارستنا اليومية وأوضاعنا الصحية اطلعوا على المضمون المنشور تحت وسم #جسمي_يتفاعل.

تعليقات

تعليقات