شوربة الدجاج تقضي على الإنفلونزا!

تعتبر الإصابة بالبرد أو الإنفلونزا غير مريحة ولكنها ليست خطيرة. إذ تؤكد الدراسات أن ما يصل إلى 20% منا يصاب بالإنفلونزا سنوياً، مع زيادة في الإصابات عند الأطفال نتيجة ضعف مناعتهم. وبالنسبة لمعظمنا تعني نزلات البرد شعوراً بالتعب، ألماً في العضلات، احتقاناً في الأنف والجيوب والحمى، وقد تستمر هذه العوارض لمدة أسبوع أو نحو ذلك، حيث يضعف نشاط الجسم في هذه الفترة وتتأثر الرغبة في العمل أو الذهاب إلى المدرسة عند الكثيرين ثم نعاود الحصول على نمط حياتنا بعدما نتعافى.

في المقابل تعتبر الإصابة بالإنفلونزا بالنسبة للبعض مقدمة الرحلة إلى المستشفى. وتهدد الإنفلونزا حياة أصحاب الأعمار الصغيرة من الأطفال دون الستة أشهر وكبار السن، كما يمكن أن تؤدي إلى أمراض خطيرة مثل الالتهاب الرئوي إذا ترافقت مع وجود مشاكل كضعف المناعة، الربو، أو مشاكل في الجهاز التنفسي لدى المصاب.

لا يوجد علاج لفيروس الإنفلونزا، بل تساعد الأدوية في تخفيف من أعراض آلام الحمى والاحتقان. ومن العلاجات المجدية والسريعة والمعدة منزلياً طبق شوربة الدجاج، وخصوصاً المطعم بالخضروات الغنية بالعناصر الغذائية، نظراً إلى أن الشوربة تحوي العديد من الفيتامينات التي تساعد على التخلص من أعراض البرد.

كما تساعد الشوربة على استعادة قوة الجسم بعد الإرهاق الحاصل من جراء أعراض الزكام والبرد، وهي غنية بالمواد الغذائية التي تحتوي على سعرات حرارية منخفضة، وتعتبر خفيفة على المعدة. وأثبت العلماء أنها دواء للمرضى المصابين بالزكام، إذ يحتوي الدجاج ومرقه على الأحماض الأمينية.

إليك وصفة شوربة الدجاج المميزة، والتي تساعدك على الشفاء إذا أصابتك الإنفلونزا أو أصابت أحد أفراد أسرتك.

المقادير: قطع من صدور الدجاج، رأس بصل، فص ثوم، نصف حزمة من أعواد المعكرونة، كوب ونصف ماء، زبدة.

طريقة التحضير: نذيب الزبدة في إناء التحضير ثم نضيف البصل مع التقليب المستمر حتى يحمر البصل، ثم  نضيف صدور الدجاج المقطعة إلى مكعبات ونستمر في التقليب. نضع بعدها الثوم المدقوق والمعكرونة، ثم نسكب الماء فوقها ونتركها حتى تنضج (15 دقيقة) تقريباً.

للمزيد من أحداث الدراسات التي تربط بين ممارستنا اليومية وأوضاعنا الصحية اطلعي على المضمون المنشور تحت وسم #جسمي_يتفاعل.
 

تعليقات

تعليقات