#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

دراسة صادمة: النساء في المطبخ معرضات لسرطان الثدي!

قد تكون ممارسة بسيطة ويومية، ولكن خطورتها التراكمية قد تؤدي إلى كارثة. الدراسات الصحية اليوم باتت تربط بشكل وطيد بين بعض الممارسات التي تقوم بها ربة المنزل في المطبخ، أثناء ممارستها الطهو، وبين إمكانية إصابتها بأمراض خطيرة مثل سرطان الثدي والزهايمر (داء الخرف) وباركنسن.

ما السبب؟ المبيدات في الخضار والفواكه. إن عملية غسل الفاكهة والخضار في كل مرة تحضرينها إلى المنزل أمر واجب. إنها مسؤولية مباشرة وسريعة بالنسبة إلى المرأة، في المطبخ، وإهمالها أو عدم التأكد منها في حال إيكالها إلى الخدم، قد يكون مؤذياً جداً. لماذا؟ يمكن لعدد كبير من المبيدات الموجودة في الهواء، الطعام، أو الماء أن تمهد الطريق لأمراض مثل داء باركنسن، سرطان الثدي، والزهايمر. وذلك بحسب ما بينته الأبحاث التي أجريت في العقود الأخيرة. احمِ دماغك وجسمك من المبيدات بغسل الفاكهة والخضار جيداً، خاصةً إن لم تكوني تتناولين الخضار والفاكهة العضوية.

ولكن، بعد عملية الغسل، إن كنت تخافين  من أن تكون المبيدات قد لوثتك وانتقلت إليك، عليك باللجوء مباشرةً إلى عملية تطهير. قد تغريك بعض الأدوات أو الأكاسير (أو حتى وسادة الأقدام)، التي تدعي قدرتها على مساعدتك لذرف السموم من جسمك من خلال المسام والغدد الدرقية. لكن كل هذه الأشياء مضيعة للوقت والمال بحسب رأي الخبراء.

إن المنتج الوحيد الخاص بالبشرة، والذي يملكه كل شخص واع لأهمية التخلص من السموم هو الصابون. غطي بشرتك برغوة الصابون كل يوم، مع غسل إضافي لليدين، للتخلص من جميع الجراثيم التي تفرز السموم.

للمزيد من أحداث الدراسات التي تربط بين ممارستنا اليومية وأوضاعنا الصحية اطلعي على المضمون المنشور تحت وسم #جسمي_يتفاعل.

تعليقات

تعليقات