لغة سرية لتشغيل أضخم رافعات الموانئ في العالم

صورة

(آي آر إم جي)، (كيو سي)، (آي تي في) هل فهمت شيئاً من هذه الرموز؟ قد يتوه أحدنا بين طياتها لكنها تعكس جانباً خفياً في علاقة مشغلات الرافعات في المحطة رقم 3 بموانئ جبل علي؛ خديجة الياسي، مراقب تخطيط، ونورة خميس، مشغلة رافعة رصيف، ومنى عيسى، مشغلة رافعة ساحة الحاويات، وكيفية التواصل السلس فيما بينهن وبين الآلات والمعدات، لتسهيل لغة التحكم عن بعد، وأسلوب تشغيل الرافعات أثناء التحميل والتفريغ. وحتى أثناء عملية التواصل في الحالات الطارئة، أو عند تقديم الاقتراحات وما شابه.

ومثل هذه الاختصارات والرموز تشكل تواصلاً خفياً لا يفهمه سواهن أثناء العمل، مما يتيح آفاقاً غير محدودة من التركيز والانسجام.

تكشف خديجة الياسي عن معنى هذه الرموز قائلة: "(آي آر إم جي) رمز لرافعة ساحة الحاويات الأوتوماتيكية، التي يبلغ عددها في المحطة 50 رافعة جسرية تتحرك على سكك حديدية تعمل بنظام آلي مؤتمت، وتعد من المزايا الأساسية لميناء جبل علي، حيث تعمل على مدار 24 ساعة وطيلة أيام الأسبوع".

وتضيف الياسي: "ترمز (كيو سي) رافعة الرصيف التي يبلغ عددها في محطة الحاويات رقم 3، 19 رافعة، وتعد من أكبر وأحدث رافعات الرصيف في العالم، ويتم تشغيلها عن بعد من غرفة تحكم متطورة مزودة بأحدث تقنيات التحكم، ويمكنها مناولة السفن العملاقة من الجيل الجديد".

فيما تدل (آي تي في) كما توضح الياسي على شاحنات ساحة الحاويات، المزودة بأحدث نظم التحكم والسلامة، والمتوافقة مع أنظمة التشغيل الآلي للرافعات، وفيها أنظمة مراقبة من غرفة التحكم، ومصممة بقدرات عالية.

لمعرفة المزيد من الرموز التي يتعامل بها فريق مناولة سفن الحاويات عن بعد في موانئ جبل علي تفاعلوا مع الحلقة السابعة من #الفريق_ألفا "عمالقة المينا" واكتشفوا المزيد.

تعليقات

تعليقات