تقنية للكشف المبكر عن مرض الشريان التاجي

تمكن باحثون من المعهد القومي للصحة في أمريكا من التوصل لتقنية جديدة تعتمد على صور الرنين المغناطيسي للكشف المبكر عن الإصابة بمرض الشريان التاجي، أكثر أمراض القلب شيوعاً في العالم.

وقال كاتب الدراسة والعالم بقسم الأشعة في المعهد القومي للبول السكري وأمراض الكلي والهضم التابع للمعهد القومي للصحة في أمريكا، خالد عبد المنعم: «إن تصوير الشريان التاجي الذي يمد القلب بالدم عملية غاية في الصعوبة بسبب صغر حجمه الشديد، ولكونه في حركة دائبة. مع ذلك الحصول على صورة دقيقة لهذه الأوعية الدموية في غاية الأهمية، حيث إن الكشف المبكر عن زيادة سمك جدار الشرايين يمثل مؤشراً مبكراً على الإصابة بالتصلب العصيدي».

ويعتقد الباحثون أن التوصل لطريقة للكشف عن المراحل الأولى لزيادة سمك جدار الأوعية الدموية التي تسبق الإصابة بضيق الشريان يشكل تقدماً مهماً لإمكانية التدخل مبكراً لتقليل مخاطر الأزمات القلبية.

إشعاع مغناطيسي

وفي هذه الدراسة قام الباحثون باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي لقياس سمك جدار الشريان التاجي عند 26 مريضاً، في متوسط عمري 48 عاماً، ويعانون من عامل خطورة واحد على الأقل للإصابة بمرض الشريان التاجي. كما استعان الباحثون بـ12 شخصاً من الأصحاء في متوسط عمري 26 عاماً كمجموعة مقارنة.

وقارن الباحثون بين نوعين من أشعة الرنين المغناطيسي لقياس سمك جدار الشريان عند المجموعتين، الأولى اعتمدت على أخذ صورة واحدة للشريان وعرفت بـ single-frame scan بينما الأخرى أخذت خمس صور متتابعة لتقليل فرص الحصول على صورة ضبابية، وقد وجد الباحثون أن الطريقة الثانية أنتجت صورة دقيقة بنسبة 90%، بينما الأولى لم تتجاوز دقتها 76%. فاستخلص الباحثون من الدراسة أنه بالإمكان استخدام أشعة الرنين المغناطيسي للكشف عن مرض الشريان التاجي ولمتابعة نجاح العلاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات