41496 عملية غسيل كلى في مستشفى دبي 2019

صورة

كشفت الدكتورة آمنة الحضري استشارية ورئيسة قسم أمراض الكلى في مستشفى دبي أن القسم قام بإجراء 41496 عملية غسيل كلى العام الماضي، مشيرة إلى أن عدد مرضى غسيل الدم وصل إلى 300 مريض مواطن من مختلف الأعمار، وأن منهم شباباً في العشرينيات أصيبوا بالفشل نتيجة إدمانهم على تناول كميات كبيرة من البروتينات خاصة لاعبي كمال الأجسام، أو الممارسين لرياضات الأوزان والحديد، وبعض مرتادي صالات الألعاب الرياضية.

وقالت الدكتور الحضري: إن هناك 35 مريضاً يقومون بإجراء الغسيل الكلوي البريتوني في المنازل، بعد تلقيهم التدريب الكافي على طريق إجراء الغسل. وأشارت إلى أن هناك 72 جهازاً لغسيل الكلى منها 2 للزوار، و3 لمرضى التهاب الكبد الوبائي بي وسي، و2 للمصابين بالفيروسين معاً، و3 للمصابين بالفيروس السلبي، و4 للمصابين بالفيروس النشط، وجهاز للمصابين بالتهاب شديد في الدم، لمن لديهم فيروس خامل و75 جهازاً للمرضى العاديين.

وأشارت إلى أن توفير الهيئة لهذه الخدمات المتميزة ومنها تخصيص أجهزة لمرضى الأمراض المزمنة يأتي انطلاقاً من حرص الهيئة على سلامة وصحة المترددين على القسم، وخشية تعرض المرضى الآخرين من الإصابة بتلك الأمراض.

زيادة

وقالت الدكتورة آمنة الحضري: إن القسم قام بزيادة عدد الأسرة من 46 سريراً، إلى 76 سريراً، نظراً لزيادة عدد المرضى، خاصة أن نسبة الزيادة السنوية عالمياً في مرضى الفشل الكلوي تتراوح بين 19-15% بسبب الأمراض المزمنة وعلى رأسها مرض السكري.

عزل

وبينت أن القسم يقوم بعزل المرضى المصابين بفيروس الكبد الوبائي ب وسي، حرصاً على المرضى، كما نقوم بعزل المكائن للمرضى، الذين يسافرون لبعض الدول لتجنب احتمالية إصابة مرضاهم بالأمراض الفيروسية.

وأوضحت الدكتورة الحضري أن المريض الواحد يحتاج إلى 3 غسلات أسبوعياً، بمعدل 4 ساعات للغسلة الواحدة، وهناك 3 أجهزة مخصصة للمرضى، الذين قاموا بإجراء غسيل الكلى خارج الدولة عند عودتهم لضمان عدم انتقال أمراض قد يكونون أصيبوا بها أثناء علاجهم في الخارج حتى لا ينتقل أي نوع من العدوى لمرضى القسم، مشيرة إلى أن كلفة علاج مريض الفشل الكلوي الواحد تصل إلى 72 ألف درهم سنوياً أي 6 آلاف درهم شهرياً، وهو ما يعتبر من أكثر الأمراض كلفة بعد السرطان.

معدلات

وأضافت أن 40% من المرضى المسجلين في القسم، يعانون فشلاً كلوياً بسبب أمراض السكري، والضغط، مبينة أن هذه المعدلات لا تختلف كثيراً عن المعدلات العالمية، إذ يعتبر مرض السكري، السبب الأول عالمياً لحالات الفشل الكلوي، في حال عدم السيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم لفترة طويلة

وبينت أن خطورة المرض تكمن، في وصول المريض إلى حالة الفشل النهائي، والحاجة إلى بدء الغسل الكلوي من دون الشعور بأي ألم، وقد تظهر بعض الأعراض، كالإرهاق السريع من أقل مجهود، والغثيان والقيء المستمر، ولكن غالبية المرضى يعتقد أن هذه الأعراض ليس لها علاقة بوظائف الكلى.

نصائح

وشددت الدكتورة الحضري على أهمية المحافظة على نسبة السكر الطبيعية، بالحمية الغذائية والأدوية المنتظمة بالنسبة إلى مرضى السكري، وأيضاً المتابعة الجيدة والكشف الدوري على وظائف الكلى ومعدلات الزلال بالبول، لأنها تلعب دوراً مهماً في الحد من خطورة المرض، موضحة أن ظهور الزلال أولى علامات تأثر الكلى لمرض السكري، لذلك، فإن التشخيص المبكر لهذه المشكلة أمر مهم مشيرة الى تنظيم معدلات السكر واستخدام بعض الأدوية، التي ثبت أنها تحد من تأثر الكلى بمرض السكري، تعمل على حماية الكلى، من خلال تنظيم معدلات الزلال البولي وضغط الدم.

كشف مبكر

إذا لم يتم الكشف المبكر عن تأثر الكلى، فإن نسبة كبيرة من مرضى السكري قد يتعرضون لقصور بوظائف الكلى، وقد يصلون إلى مرحلة الفشل النهائي، والحاجة إلى عملية الغسيل الكلوي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات