إطلاق المرحلة الأولى من الربط الإلكتروني مع القطاع الخاص العام المقبل

4 مراكز تميز جديدة و3 روبوتات آلية في «صحة دبي»

باشرت هيئة الصحة بدبي إنشاء مركز التميز لأمراض القلب في حرم مستشفى راشد، كما تخطط لإنشاء 3 مراكز تميز تخصصية جديدة تشمل علاج الأورام والعلاج الطبيعي وخدمات غسل الكلى، وأعلنت الهيئة عن استكمال استعداداتها لاستقبال الحدث العالمي إكسبو 2020 من خلال تجهيز مركز متكامل لتقديم الخدمات الطبية الإسعافية في موقع إكسبو، وبدأ العمل به في نوفمبر الماضي ويقدم الخدمات الطبية على مدر الساعة لكل العاملين في المرحلة الإنشائية، وسوف يتابع تقديم الخدمات الطبية خلال المعرض للزوار والعارضين، وفقاً للدكتور يونس كاظم المدير التنفيذي لمؤسسة الخدمات الصحية التابعة للهيئة.

وقال الدكتور كاظم: إن الهيئة بصدد توقيع اتفاقيات مع 5 مستشفيات قريبة من موقع الحدث لتلبية الاحتياجات الطبية وبجميع التخصصات لزوار المعرض.

وأوضح الدكتور كاظم أن الهيئة بدأت مرحلة إجراءات تصميم وإنشاء مركز التميز لأمراض القلب في حرم مستشفى راشد من خلال نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص، تماشياً مع القانون 22 لعام 2015، لافتاً إلى أن الهدف من تأسيس المركز هو تقديم خدمات وقائية وتشخيصية وعلاجية متكاملة تلبي احتياجات المرضى استجابة للنمو السكاني المتسارع في الإمارة.

وبيّن الدكتور كاظم أن الهيئة تركز على التعليم الطبي المستمر للأطباء وتوفير فرص التدريب والتطوير والبحث والابتكار في إمارة دبي.

ربط إلكتروني

وحول موضوع الربط الإلكتروني بين الجهات الصحية، قال كاظم: أصدر معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، قراراً بتشكيل لجنة لإدارة المشروع برئاسته لمتابعة سير العمل، وقد بدأت اللجنة بعقد عدة جلسات مع مقدمي الخدمة للبدء باختيار الجهة المنفذة للربط، وحسب ما تمت مناقشته مبدئياً فإنه من المتوقع إطلاق المرحلة الأولى للمشروع، وذلك بالربط مع عدد من المؤسسات الصحية الخاصة الكبيرة، والتي لديها الجاهزية للربط خلال عام من توقيع العقد، بعد ذلك إضافة باقي الجهات الصحية حسب خطة شاملة تضم جميع المؤسسات من مستشفيات وعيادات بجميع تخصصاتها، بالإضافة لجميع المؤسسات الصحية في مدينة دبي الطبية.

سياحة علاجية

كما أشار الدكتور كاظم إلى أن برنامج السياحة العلاجية برنامج واعد يواكب رؤية الإمارات 2021 لتقديم خدمات صحية تستند إلى المعايير العالمية، حيث جاءت بوابة تجربة دبي الصحية التي تم إطلاقها من قبل الهيئة لتوفير منظومة متكاملة من الرعية الصحية لمرتادي السياحة العلاجية، وتأتي لتثبت فاعليتها في استقطاب مرضى من خارج الإمارات لتلقي العلاج بأسعار تنافسية، لافتاً إلى أن الهيئة تعمل على إدراج السياحة العلاجية في القطاع الحكومي لتنافس مؤسسات الرعاية الصحية الخاصة.

وأضاف أن الهيئة ستطلق قريباً 6 باقات علاجية جديدة في برنامج السياحة العلاجية لاستقطاب المزيد من المرضى تشمل جراحة المناظير النسائية وجراحة اليد والأشعة وزراعة القوقعة، إضافة إلى أمراض وجراحة القلب.

روبوت آلي

وحول عدد أجهزة الروبوت الآلي في الهيئة، أكد الدكتور كاظم أن هيئة الصحة تحرص على مواكبة أحدث المستجدات العالمية، سواء من ناحية الذكاء الاصطناعي أو الروبوت الآلي، والتي سهلت وسرعت عملية التشخيص والعلاج، لافتاً إلى أن الهيئة تملك حالياً 3 أجهزة روبوت آلي، تشمل جهازاً في إدارة الصيدلة، حيث تم تركيبه في جميع مستشفيات ومراكز الهيئة، بالإضافة إلى مركزين من مراكز الرعاية الصحية الأولية، إضافة إلى جهاز آخر في غرف العمليات ويتم استخدامه من قبل أطباء العظام وأطباء جراحة الأعصاب، إضافة إلى جهاز الروبوت والقسطرة، حيث تم لغاية الآن إجراء 7 عمليات لقسطرة القلب باستخدام الروبوت الآلي، وجمعيها تكللت بالنجاح، علماً بأنها كانت من العمليات المعقدة لأشخاص تجاوزت أعمارهم 70 عاماً.

وحول الازدحام وعدم توافر الأسرة في مستشفى راشد، قال: لا نستطيع القول بأن المشكلة قائمة لأن العمل مستمر للتغلب على المشكلة وتم إيجاد الكثير من الحلول بأنشطة مختلفة عن الخدمات التي توفرها صحة دبي، فضلاً عن توضيح هذه التطبيقات من خلال تنفيذ المشاريع، حيث تم توقيع اتفاقيات مع مراكز إعادة التأهيل لنقل الحالات التي تنطبق عليها الشروط، إضافة إلى التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لتسهيل إجراءات نقل أو مغادرة لحالات من المستشفيات منعاً لتكدسها.

وأضاف أنه بالرغم مما سبق فإن تنامي إقبال الجمهور على مستشفيات الهيئة يتزايد بشكل متواصل محلياً وعالمياً (حالات الترانزيت) والتغطية التأمينية لبعض الحالات بشكل يتفاوت مع نسبة الازدحام.

ذكاء اصطناعي

وحول مجالات استخدام الذكاء الاصطناعي حالياً في الهيئة، قال الدكتور كاظم: من ضمن استراتيجية الهيئة في مجال الابتكار دراسة وتقييم الحاجة إلى استخدام الذكاء الاصطناعي في تقديم الخدمات الصحية ووضع الخطط التنفيذية، وقد قامت هيئة الصحة بدراسة استخدام الذكاء الاصطناعي وتنفيذ الدراسات في مجالات عدة، على سبيل المثال لا الحصر استخدام الذكاء الاصطناعي في فحص الشبكية في خدمات العيون واستخدام الذكاء الاصطناعي في فحوصات الأشعة في مراكز اللياقة الطبية والصحة المهنية (نظام سالم إيه)، إضافة للسكتات الدماغية وجراحة العظام، وكذلك تعمل الهيئة على استخدام الذكاء الاصطناعي في دراسة تطبيق نظام الإنذار المبكر والاستجابة للأمراض المعدية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات