«دبي للتبرع بالدم» خطة شاملة لتأمين احتياجات المرضى خلال رمضان

صورة

كشفت هيئة الصحة بدبي، من خلال مركز دبي للتبرع بالدم عن خطتها المتعلقة بتوفر كميات الدم الكافية للمرضى، خلال شهر رمضان المبارك بالتعاون مع مختلف الجهات والأفراد والمؤسسات الخيرية والأهلية في الإمارة، لتفادي وجود أي نقص في الدم ومكوناته، وضمان الاستجابة القصوى للحالات الطارئة في مستشفيات القطاعين العام والخاص، وتتضمن الخطة التي ستستمر طيلة شهر رمضان المبارك تكثيف حملات التبرع بالدم، وزيادة ساعات العمل في المركز، والتعاون والتنسيق مع الجهات المختلف لتنظيم الحملات المشتركة للتبرع بالدم.

خطة

وأوضحت الدكتورة ميّ رؤوف رئيسة مركز دبي للتبرع بالدم أن المركز الذي يقوم بجمع أكثر من 50% من وحدات الدم على مستوى الدولة وضع خلال شهر رمضان المبارك خطة شاملة، تتضمن تقسيم وتمديد ساعات العمل، بحيث تكون على فترتين الأولى من الساعة الـ 8 صباحاً وحتى الـ 2 من بعد الظهر، ثم العودة للعمل من الـ 8 مساء حتى الـ 1 بعد منتصف الليل لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد ممكن من المتبرعين خلال فترة الإفطار.

كما تتضمن الخطة حملات خارجية مكثفة بعد صلاة التراويح، تستهدف رواد المساجد والجمعيات التعاونية من خلال حافلة بنك الدم المتنقلة، وذلك طيلة أيام شهر رمضان لضمان توفير وحدات الدم المطلوبة للمستشفيات ومراكز الهيئة، إضافة لمستشفيات القطاع الخاص لافتة إلى الاستجابة الكبيرة لهذه الحملات التي تشهد إقبالاً كبيراً من أفراد المجتمع خاصة أن التبرع بالدم في حد ذاته يعد قيمة إيمانية مهمة وإنسانية، كما أن دولة الإمارات تأتي في طليعة الدول المتقدمة والمتميزة بتجميع الدم عن طريق التبرع الطوعي بنسبة 100%، إلى جانب تميز الدولة بتطبيق أعلى المعايير والمواصفات المعمول بها دولياً، والمتعلقة بسلامة الدم ومأمونيته.

فاعلية

وأكدت الدكتورة رؤوف فاعلية الحملات الخارجية للمركز والتي يقوم من خلالها بجمع نحو 80% من وحدات الدم، بينما يتم جمع 20% من وحدات الدم من خلال زيارة المتبرعين للمركز في حرم مستشفى لطيفة للنساء والأطفال، مشيرة إلى أن المركز قام خلال العام الماضي بتنظيم 734 حملة خارجية للتبرع بالدم، كما تمكن خلال الفترة الماضية من العام الجاري بتنظيم 264 حملة، بالتعاون مع مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة بدبي، بينما وصل عدد المتبرعين بالدم خلال العام الماضي إلى 65 ألفاً و186 متبرعاً، وخلال الفترة الماضية من العام الجاري 24 ألفاً و551 متبرعاً.

وقالت: إن المتبرع الواحد يمكنه إنقاذ حياة ثلاثة مرضى في كل مرة يتبرع بها، مشيرة إلى الدور الذي تقوم بها مختبرات المركز في تحضير وتصنيف مكونات الدم وفرز كريات الدم المركزة التي تستخدم لعلاج فقر الدم، واستخراج الصفائح الدموية التي تستخدم لحالات النزيف، إضافة إلى بلازما الدم التي يمكن الاستفادة منها لحالات الحروق وفقدان السوائل وغيرها.

سوائل

ونصحت الدكتورة رؤوف الراغبين في التبرع بالدم خلال شهر رمضان الكريم، بالإكثار من شرب السوائل بعد الإفطار، وعدم ملء المعدة بوجبات ثقيلة، وعدم التدخين بعد التبرع لساعات عدة، نظراً لحاجة الجسم للأكسجين، مبينة أن التبرع بالدم المنتظم يسهم في تقليل نسبة الإصابة بالجلطة الدماغية والقلبية، ويساعد على تجديد خلايا الدم، والتخلص من الحديد الزائد في الجسم. ويعد مركز دبي للتبرع بالدم المركز أول مركز في الدولة يحصل على اعتماد جمعية بنوك الدم الأمريكية، حيث حاز هذا الاعتماد الدولي للمرة الأولى في 2012 مشيرة إلى التقنيات المتطورة والخدمات الذكية المتوفرة في المركز لتمكينه من تقديم أفضل الخدمات، بما يحقق رؤية هيئة الصحة «نحو مجتمع أكثر صحة وسعادة» واستراتيجيتها في جعل دبي وجهه رائدة للرعاية الصحية، من خلال تبنى نماذج الرعاية المبتكرة والمتكاملة وتعزيز المشاركة المجتمعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات