عملية ثورية لتصغير حجم المعدة - البيان

عملية ثورية لتصغير حجم المعدة

تعتمد العملية الثورية لتصغير حجم المعدة على بعض الغُرز دون أي جروح، ويمكن للمريض العودة إلى العمل في غضون أيام، وبعد العملية ينخفض حجم المعدة إلى الثلثين أو ثلاثة أرباع حجمها الأصلي، مما يجعل المريض يشعر بالشبع بسرعة، ويتم تحذير الأشخاص الذين يخضعون لهذه العملية، بأن الإفراط في تناول الطعام سيؤدي إلى إتلاف الغُرز الرقيقة، لتعود المعدة إلى حجمها الأصلي.

ولأن نجاح العملية يعتمد جزئياً على محاولة المريض السيطرة النفسية على الرغبة في تناول الطعام، فقد تكون أكثر نجاحاً من الطرق الأخرى على المدى الطويل، حسبما يقول الجراحون.

وتشير الدراسات إلى أن غالبية المرضى الذين يخضعون لهذه العملية يفقدون ما لا يقل عن 60% من وزنهم الزائد، أي ما يعادل 20 كيلوغراماً في المتوسط، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وفي 10% من حالات استئصال المعدة، يتوقف الجهاز الهضمي عن إنتاج المواد الكيميائية الضرورية لامتصاص فيتامين بـ12، وهذا يؤدي إلى فقر الدم، وما يرافقه من الشعور بالتعب الشديد، وضيق التنفس ومجموعة من المشكلات الأخرى، ويضطر المرضى الذين يواجهون هذه المشكلات إلى تناول المكملات الغذائية.

ومع العملية الجديدة، المعروفة باسم جراحة تجميل المعدة بالمنظار، لا يتم قطع أو إزالة المعدة، لذلك يتم تجنب هذه المضاعفات. وبدلاً من ذلك، يتم استخدام الغرز لجمع أجزاء من جدار المعدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات