باحثون يطورون طبلة أذن صناعية أصغر وأنحف من البشرية

يطور الباحثون في جامعة كيس ويسترن الأميركية جهازاً ذكياً جديداً، يقوم بمهمة طبلة الأذن، فهو قادر على استقبال وإرسال الإشارات، عبر مجموعة ترددات لاسلكية أكبر بكثير مما يمكننا سماعه باستخدام الأذن البشرية.

وسيكون حجمها أصغر كثيراً من حجم طبلة الإنسان، وسمكها أنحف كذلك، كما يمكنها رصد نطاق أوسع من الإشارات مقارنة بالأجهزة الأخرى المماثلة.

إشارات

ووفقاً لموقع Engadget الأميركي، سيكون بإمكان هذا الجهاز الصغير أن يكشف الإشارات في أعلى نطاق من الترددات حتى 110 ديسيبل.

وعلى الرغم من أن الجهاز نفسه قد لا يكون قابلاً للتطبيق على الأجهزة الحالية على الفور، فإنه من المرجح أن يساعد على تطوير المزيد من الأجهزة المستقبلية.

وقال فيليب فنج، الأستاذ المساعد والمؤلف المشارك: «الاستشعار والاتصال هما مفتاحان لعالم متصل، وفى العقود الأخيرة، تم ربطنا بالأجهزة والأنظمة المصغرة للغاية، ونحن نسعى باستمرار إلى تقليص أحجام هذه الأجهزة».

تعليقات

تعليقات