طبيب يُجري عمليتي مسالك بولية في وقت واحد

تمكن بروفيسور تركي، من تسجيل سابقة هي الأولى من نوعها في العالم، بإجراء عمليتين من دون جراحة في آن واحد، الأولى لتوسعة للقناة البولية في الحالب، والثانية لاستخراج حصى الكلى.

ويروي الأستاذ في قسم جراحة المسالك البولية في كلية طب جامعة أنقرة، قادر تورك أولماز قصة اكتشاف الطريقة الجديدة، عندما بدأ في علاج مريض في التاسعة والخمسين من عمره، كان يشكو من ضيق في القسم الأوسط في الحالب الأيمن، ويحمل حصوة في كليته قطرها 9 ملليمتر.

وأشار أولماز إلى فشل ثلاث محاولات جرت سابقاً لعلاج هذا المريض، قائلاً: «إن الضيق الموجود في الحالب الأيمن منع المريض من عملية إدرار البول بشكل طبيعي، ما تسبب في حدوث انتفاخ له في الكلية».

معطيات

وأوضح الطبيب أنهم بدأوا البحث عن معطيات في المصادر الطبية العالمية تفيد بإمكانية إجراء هاتين العمليتين في آن واحد، إلا أنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى نتائج إيجابية في هذا الصدد.

وتابع موضحاً: «عندما بدأنا العملية لجأنا إلى الجراحة الروبوتية، من أجل توسيع القناة البولية، نظراً لما حققه هذا النوع من الجراحة من نتائج كبيرة في السنوات الماضية، وبعد التوسعة اتبعنا طريقة (الأنبوب المرن) لاستخراج الحصوة، وبعد استخراجها قمنا بمعاينة مكان الضيق في الحالب من جديد».

وأكد أولماز أن «عمليتي توسعة القناة البولية واستخراج حصاة كلوية، تتم لأول مرة في جلسة واحدة، ومن دون عملية جراحية تقليدية مفتوحة».

ولفت الطبيب التركي أن فترة الاستشفاء في عمليات الجراحة الروبوتية، أسرع من العمليات الجراحية المفتوحة، نظراً لعدم حدوث أية مضاعفات عند المريض إذا ما جرى له النوع الأول من العمليات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات