تطوير خوذة ذكية لمنع نوبات ما بعد الجراحة

طوّر باحثون أستراليون، خوذة ذكية تراقب الدماغ وتمنع النوبات العصبية التي تصيبه بعد الجراحة. وقال موقع «هيلث كير آي تي»، إن الباحثين من وكالة العلوم الوطنية الأسترالية تمكنوا من تطوير «أجهزة جديدة مزودة ببرنامج الذكاء الاصطناعي (التعلم الآلي)؛ بهدف مراقبة المرضى بعد خضوعهم لجراحة في الدماغ، وللمساعدة في منع نوبات الدماغ، من خلال خوذة ذكية توضع على رؤوسهم». وأضاف الموقع إن «تقنيات الرصد الحالية للدماغ في المستشفى تستخدم أجهزة ضخمة تراقب الدماغ لأقل من 24 ساعة، حيث تقدم لمحة موجزة عن نشاطه خلال تلك الفترة فقط».

لكن الطريقة الجديدة «يمكنها مراقبة نشاط الدماغ لاسلكياً وباستمرار، وبطريقة مريحة، حيث تسمح للمريض بالحركة، والتفاعل الاجتماعي». ودرّب الباحثون برنامج «التعلم الآلي» في أجهزتهم باستخدام بيانات من جامعة «موناش» الأسترالية، حيث يمكنها اكتشاف حتى أصغر النوبات ونقل البيانات بشكل آمن من الخوذة لممارس الرعاية الصحية.

نشاط

ووفق الموقع، فإنه «في حالة نشاط الدماغ الطبيعي، تظل الغرسات في وضع الاستعداد للحفاظ على طاقتها أثناء مراقبة نشاط الدماغ للنوبات، حيث يتم إعادة تنشيطها عند اكتشاف النوبة، وأخذ عينات من الإشارة بدقة أعلى من الطرق الحالية».

وأشار إلى أن «المشروع يهدف إلى استخدام البصيرة من الخوذات لتطوير (واجهة آلة الدماغ) للسماح للأطباء بمراقبة وظائف المخ في الوقت الحقيقي».

وأوضح بيتر ماريندي، كبير مهندسي الأبحاث في قسم البيانات (Data 6) في الوكالة، أن «الحصول على مزيج من بيانات تورم الدماغ، وتوقيت الجراحة وبيانات نتائج المريض، سيمكن من مزيد من دراسة الوقت المثالي لإجراء جراحة رأب القحف الترميمية، وهي إحدى الوسائل الجراحية لإصلاح عيب أو تشوه في الجمجمة»، مبيناً أن «البحث في النهاية سيؤثر على القرارات الطبية المستقبلية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات