ما هو عدم تحمل اللاكتوز

تعتبر حالة عدم تحمل اللاكتوز، من المشاكل الهضمية التي تتمثل بعدم قدرة الجسم على هضم اللاكتوز، فما اللاكتوز؟.

اللاكتوز هو عبارة عن سكر موجود طبيعياً في الحليب ومنتجاته، كالأجبان والألبان، يتم هضم هذا السكر في الجسم عن طريق أنزيم يسمى اللاكتيز، وهو أنزيم يتم إفرازه في الأمعاء الدقيقة. ويعاني الأشخاص المصابون بعدم تحمل اللاكتوز، من عدم إفراز في هذا الأنزيم بكميات كافية، وبالتالي، ينتج عن ذلك بعض الأعراض التي تكون مزعجة للمصاب.

بصورة طبيعية، يتم تحويل سكر الحليب اللاكتوز إلى نوعين من السكريات البسيطة، وهما الجلوكوز والجلاكتوز، ويتم امتصاصهما إلى مجرى الدم عبر بطانة الأمعاء.

أما عند الأشخاص المصابين بعدم تحمل سكر اللاكتوز، وبسبب نقص أنزيم اللاكتيز، وعند وصول هذا السكر غير المهضوم إلى القولون، يتخمر عن طريق البكتيريا الموجودة طبيعياً هناك، ويسبب الأعراض التي يشعر بها المصاب.

أعراض عدم تحمل اللاكتوز:

غثيان

مغص وانتفاخ البطن

إسهال

غازات

تشنجات البطن

تختلف شدة هذه الأعراض من شخص إلى آخر، وتكون حسب كمية اللاكتوز المستهلكة. فقد يتناول بعض الأشخاص المصابون كميات قليلة من الأطعمة المحتوية على اللاكتوز، ولا يؤدي هذا إلى أعراض تذكر، كما أن بعضهم قد يتناولون الألبان دون الانزعاج من أي أعراض.

ما مصادر اللاكتوز؟

الحليب، كحليب البقر، حليب الماعز، حليب النعاج. ومخفوق الحليب.

منتجات الألبان، كالكريمة، الأجبان، الألبان، الآيس كريم، الزبدة، مبيض القهوة.

أطعمة جاهزة تحتوي على الحليب:

المعجنات وحبوب الإفطار والبسكوت والفطائر المعدة بالحليب

الشكولاتة بالحليب

الكاسترد والمهلبية

الشوربات المعدة مع الكريمة

لذلك، فإن قراءة البطاقة الغذائية للمنتج الغذائي، ضرورية جداً، لمعرفة إذا كانت تحتوي هذه المنتجات على اللاكتوز، فمنتجات الحليب تستخدم في العديد من مكونات بعض الأغذية، كالخبز والمعجنات والشوربات الجاهزة.

من المعروف أن منتجات الحليب مصدر أساسي للكثير من العناصر الغذائية، ومن أهمها الكالسيوم، بالإضافة للبروتين والفيتامينات، خاصة فيتامين أ وفيتامين ب 12، وفيتامين دال، كما يساعد اللاكتوز على امتصاص الجسم للعديد من المعادن، كالمغنيسيوم والزنك.

وبما أن الكالسيوم من العناصر الغذائية المهمة للجسم، حيث له دور مهم في بناء العظام والأسنان، وتنظيم انقباض العضلات، كعضلة القلب، والعديد من الوظائف الأخرى المهمة، لذلك، فإن الأشخاص الذين يمتنعون عن تناول منتجات الحليب، بسبب عدم تحملهم لسكر اللاكتوز، وجب عليهم الحصول على الكالسيوم من مصادر غذائية أخرى، مثل:

منتجات الحليب خالية اللاكتوز، تحتوي على الكالسيوم، وتكون مدعمة بفيتامين د، كحليب الأرز وحليب الصويا وحليب اللوز، وحليب جوز الهند وحليب البندق

الأسماك الدهنية، كالسلمون والسردين

حبوب الفاصوليا الجاهزة

الخضار الورقية الخضراء، كالبروكلي والسلق والملفوف

التوفو (البروتين النباتي)

اللوز

مكملات الكالسيوم وفيتامين د، بشرط أن تكون تحت إشراف الطبيب

هل عدم تحمل اللاكتوز يعني حساسية الحليب؟

الجواب: لا.

فالحساسية تنتج كردة فعل لجهاز المناعة، عند تناول منتج غذائي معين، حتى لو بكميات قليلة، فهي كفيلة بأن تظهر الأعراض، كالحكة والطفح الجلدي.

بينما عدم التحمل اللاكتوز، مثلاً، ليس لجهاز المناعة علاقة بها، مثلاً، قد يستطيع الشخص تناول كميات بسيطة منه دون ظهور أعراض، مع مراعاة الاختلاف بين شخص وآخر. فقد يعاني شخص من أعراض عدم التحمل، حتى لو تناول كميات بسيطة، بينما قد لا يلاحظ شخص آخر هذه الأعراض، إلا إذا تناول كميات كبيرة.

إن إجراء بعض التعديلات على النظام الغذائي، قد تساعد الشخص على السيطرة على الأعراض المصاحبة.

رهام سليم اختصاصية تغذية علاجية أولى

إدارة التغذية السريرية

طباعة Email