«دبي للسكري» يوظّف تقنية ثلاثية الأبعاد لفحص شبكية العين

كشف الدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع المراكز الصحية المتخصصة في هيئة الصحة بدبي عن إدخال أحدث التقنيات العالمية لمركز دبي للسكري لفحص شبكية العين، حيث تتيح هذه التقنية الفريدة من نوعها الحصول على صور ثلاثية الأبعاد للشبكية دون الحاجة لاستخدام قطرات العين لتوسيع بؤبؤ العين، لافتاً الى أن الفحص يساعد على منع حدوث فقدان البصر الناتج عن مرض السكري والذي يعد من أهم الأسباب للإصابة بفقدان البصر في العالم.

عودة

وقال الدكتور بن كلبان حالياً وبعد عودة كافة المنشآت الصحية في الهيئة للعمل بالشكل المعتاد لمرحلة ما قبل جائحة كوفيد 19، يصل عدد المراجعين بشكل يومي بين 150 – 200 متعامل، فيما يبلغ العدد الكلي للمسجلين في المركز 9500 مريض.

وأوضح أن المركز يقوم حالياً بدراسة لمتابعة ومراقبة 40 مريضاً بالسكري عن بعد، وذلك بعد أن تم تزويدهم بأجهزة قياس ضغط الدم والسكري وجهاز قياس نسبة الأوكسجين وضربات القلب، بالإضافة الى وعاء أدوية ذكي يقوم بتذكير المريض بموعد تناول جرعات الأدوية الخاصة به، وجميعها متصلة بهاتف وتطبيق ذكي، حيث يستطيع الكادر الطبي التواصل مع المريض إذا ما طرأ تغير في مستويات فحوصاته، دون الانتظار لحين الموعد التالي ويتمكن الطبيب المعالج من تعديل البرنامج العلاجي دون تأخير بالإضافة إلى سهولة التواصل مع الطبيب عن طريق التطبيق الذكي.

تطبيق

وقال الدكتور بن كلبان: أيضا يقوم التطبيق بتذكير المريض بموعد الفحوصات وكذلك مواعيد تناول الدواء وفي حال نسيانه تناول الدواء يصله تنبيهات من خلال التليفون لتذكيره وإذا كانت مستويات الفحوصات مرتفعة أو منخفضة قليلاً يتلقى المريض تنبيهات مع بعض المعلومات التي تساعده على تعديل مستويات الفحوصات، حيث تم من خلال الدراسة استهداف المرضى ذوي المعدل التراكمي أكثر من 8% وكذلك لا يستطيعون الحضور للمواعيد المتكررة لمناقشة فحوصاتهم، ولديهم القدرة على استخدام جهاز التليفون الذكي.

وأضاف: مع تطور الطب ومواكبة الهيئة لآخر المستجدات المتعلقة بالسكري فقد يصبح منع حدوث المرض ممكناً في يوم من الأيام، لافتاً الى أن مركز دبي للسكري يقوم بالتعاون مع مراكز أخرى متخصصة بالسكري بفحص خاص لأقرباء الدرجة الأولى للمصابين بالسكري من النوع الأول، وقد نستطيع من خلال هذه الفحوصات الخاصة تحديد أولئك الذين هم في طور الإصابة بالسكري، وسوف تنشر أية معلومات جديدة عن إمكانية منع المرض لاحقاً، أما النوع الثاني وهو الأكثر انتشاراً، فإن بعض الدراسات تشير إلى إمكانية تأخير أو منع الإصابة بهذا النوع من السكري، وخاصة إذا كان هناك تاريخ عائلي بمرض السكري أو بالإصابة بسكري الحمل، مشيراً الى أن وحدة العناية بالقدم لداء السكري تعد الأولى من نوعها في القطاع الحكومي ومزودة بالكامل بأكثر الأجهزة تطوراً، حيث يقوم بتشغيلها أخصائي مؤهل للعناية بالقدم، وتقدم خدمات مختلفة تشمل جميع الجوانب المتعلقة بعناية القدم عند المصابين بالسكري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات