«صحة دبي» تحيي اليوم العالمي للأشعة

44 جهازاً في قسم الأشعة بمستشفى راشد

تشارك هيئة الصحة في دبي بإحياء اليوم العالمي للأشعة ومساهمتها في تقدم وتطور الطب في عمليات التشخيص والعلاج. وأوضح الدكتور أسامة البستكي استشاري ورئيس قسم الأشعة في مستشفى راشد، بهذه المناسبة، إلى أن عدد أجهزة الأشعة في مستشفى راشد وصل إلى ٤٤ جهازاً منها ١١ نوعاً تقوم بـ ٦٧٠ اختبار أشعة بمتوسط شهري ١٣٠٠٠ اختبار، لافتاً إلى أن القسم يسعى للوصول إلى درجة عالية من جودة الصور والتقارير تضاهي المستويات العالمية وهي ما ساهمت بوصول المستشفى إلى محل تقدير عالمي في مختلف التخصصات التي تقدمها، حيث يضم القسم أطباء وتقنيين من مختلف أنحاء العالم، عززوا خدمات القسم المتميزة.

9 مواطنين

وأشار الدكتور البستكي إلى تخرج 9 أطباء مواطنين من كليات وجامعات مختلفة عن طريق تدريبهم في مستشفى راشد منذ انطلاق البرنامج عام ٢٠١٢، لافتا إلى أن كل طبيب يقضي في البرنامج مدة ٥ أعوام يقوم بعدها بإجراء اختبارات لضمان معرفته وقدرته علي العمل بمفرده، وقد حصل أحد الأطباء الدكتور أحمد سعدات خلال وجوده في البرنامج على جائزة من الجمعية الأميركية للأمراض، كما شاركت الدكتورة عفراء الفلاحي في العديد من المؤتمرات العالمية كباحثة وحصل كل من الدكتورة ريم الكتبي والدكتور عبدالله المازمي والدكتورة مريم المهيري على كأس الإمارات للأشعة في سنوات مختلفة، ويحرص القسم على تطوير رحلة المريض فيه ويمتلك مقاييس أداء لمراقبة سرعة وجودة الخدمة.

زيادة مطردة

ولفت الدكتور البستكي إلى ازدياد عدد اختبارات الأشعة في الأعوام الثلاثة الماضية، لافتاً إلى أن القسم قام بإجراء 33214 صورة أشعة عام 2017، وارتفعت عام 2018 الى37219، في حين وصلت في العام 2019 إلى 41619. وأضاف أن زمن الانتظار في قسم الأشعة انخفض إلى أقل من 20 دقيقة في عام2017 إلى 14 دقيقة عام 2018 و 11 دقيقة عام 2019، بهدف إسعاد المرضى وتجنيبهم عملية الانتظار لفترات طويلة كما كان يحدث في السابق، لافتا إلى أن القسم يقوم حاليا بأبحاث مع مراكز بحثية في الدولة وخارجها في مجال الذكاء الاصطناعي تتعلق بقراءة الأشعة المقطعية لرئتي مريض كوفيد19، وكذلك الأشعة السينية بالإضافة إلى ما تم تطبيقه في مجال الجلطة الدماغية.

خدمات متميزة

كما أوضح أنه بالإضافة إلى خدمات القسطرة المختلفة التي يقدمها القسم فإنه يقدم خدمات أشعة تشخيصية متميزة وخاصة مثل الدراسات المختلفة للرنين المغناطيسي للقلب سواء للأمراض الوراثية أو المكتسبة أو الجلطة أو الالتهاب وأمراض صمامات القلب والتشوهات الخلقية للقلب، إضافة إلى كل الدراسات للجهاز العصبي بما فيها اتباع البروتوكولات العالمية لدراسة كل أنواع الأوعية الدموية في آن واحد سواء عن طريق الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي، لافتاً إلى أن القسم يعد مركزاً إقليمياً حصرياً للقيام بدراسة الرنين المغناطيسي الوظيفي للمخ، والذي يقوم من خلاله الطلب من المريض القيام بوظائف مختلفة لدراسة مراكز التحكم لهذه الوظائف في المخ وفعاليتها كما هو موضح أدناه من خلال صورة رنين لأحد المرضى الذي كان يعاني من ورم في مخه، ويأمل جراح الأعصاب الاطمئنان على المحافظة على تلك المراكز بعد استئصال الورم.

وأضاف أن القسم يقدم دراسات عالية الجودة في خدمات يقدمها القليل في الإمارات مثل الرنين المغناطيسي للبروستاتا الذي يساهم في الاكتشاف المبكر لمرض السرطان والرنين المغناطيسي للأمعاء الدقيقة لمتابعة مرضى الكرونز بالإضافة إلى الخدمات التي يقدمها كون مستشفى راشد مركزاً رئيسياً للطوارئ في الدولة فيحرص قسم الأشعة على تقديم دراسات أشعة مقطعية عالية الجودة للجسم المتعرض لعدة إصابات أو في مجال الجلطة الدماغية.

في الثامن من نوفمبر من العام ١٨٩٥، وبينما كان الفيزيائي الألماني فيليهيم رونتجن يجري تجارب في مختبره عن طريق تسيير تيار كهربائي عبر مواد مختلفة، لاحظ تكون صورة مشابهة لخيال يده على لوح من الباريوم كان موضوعا على نفس طاولة تجاربه، فشد الأمر انتباهه حتى استطاع أن ينتج أول صورة بالأشعة السينية وكانت ليد زوجته. وصفت الزوجة الصورة لهيكل يدها بقولها: رأيت الموت! ولكنها في الحقيقة قد رأت الحياة، ففي ذاك اليوم بدأ العصر الحديث للطب، فأصبحت الأمراض والاصابات ترى بالأشعة دون أن يعتمد الطبيب فقط على حدسه أو انه يشق جسم المريض للتشخيص فقط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات