80 % من أمراض القلب يمكن الوقاية منها

أكد الدكتور فهد باصليب، استشاري أمراض القلب والقسطرة، المدير التنفيذي لمستشفى راشد بدبي، أن 80% من أمراض القلب يمكن الوقاية منها عن طريق تغيير الأنماط الغذائية والابتعاد عن التدخين وممارسة الرياضة، إضافة إلى إجراء الفحوص الدورية من قبل مختلف الفئات.

وأوضح الدكتور فهد باصليب، أن دولة الإمارات اتخذت سلسلة من الإجراءات الوقائية للحد من أمراض القلب، ومنها رفع نسبة التعرفة الجمركية على أسعار التبغ ومشتقاته، إضافة إلى مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية، كما قامت بافتتاح العديد من الأماكن المخصصة للمشي لتشجيع الناس على ممارسة الرياضة، لافتاً إلى أن الخطة الوطنية ترمي لخفض نسبة الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والشرايين بنسبة 27% بحلول عام 2021 لتصل إلى 18.3%.

وأشار إلى أن أمراض القلب والشرايين ما زالت المسبب الأول للوفيات في الدولة، لافتاً إلى أن 80% من أمراض القلب يمكن الوقاية منها عن طريق تغيير الأنماط الغذائية والابتعاد عن التدخين وممارسة الرياضة، إضافة إلى إجراء الفحوص الدورية من قبل مختلف الفئات.

10 أسباب

وتعد الأمراض القلبية واحدة من أهم 10 أسباب للوفاة والعجز على مستوى العالم، وعلى الرغم من الانخفاض الملحوظ في أعداد الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية في الدولة، إلا أن عدد الأشخاص الذين لديهم عوامل خطر الإصابة بهذه الأمراض قد زاد بشكل مطرد.

وقالت منظمة الصحة العالمية: إن أمراض القلب هي السبب الأول للوفيات في العالم، إذ تتسبب سنوياً في وفاة 17.3 مليون شخص وهو ما يمثل 30% من وفيات العالم منهم 7.3 ملايين بسبب أمراض القلب التاجية بالخصوص و6.2 بسبب الجلطات الدماغية، ومن المتوقع أن يرتفع الرقم إلى 23.3 في عام 2030.

وعلى الرغم من الانخفاض الملحوظ في أعداد الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية في الدولة، إلا أن عدد الأشخاص الذين لديهم عوامل خطر الإصابة بهذه الأمراض قد زاد بشكل مطرد. وقالت منظمة الصحة العالمية إن أمراض القلب هي السبب الأول للوفيات في العالم، حيث تتسبب سنوياً في وفاة 17.3 مليون شخص، وهو ما يمثل 30% من وفيات العالم منهم 7.3 ملايين بسبب أمراض القلب التاجية بالخصوص، و6.2 بسبب الجلطات الدماغية، ومن المتوقع أن يرتفع الرقم إلى 23.3 في عام 2030.

وأظهر تقرير للمنظمة أن ما يصل 50% من الأفراد الذين يموتون بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية في بعض دول الخليج هم بأعمار تقل عن 60 سنة، وذلك نتيجةً لعوامل خطر مختلفة مثل التدخين، التغذية غير الصحية والافتقار للنشاط البدني.

تقدير

وشددت المنظمة على أنه ينبغي على البالغين الذين تتراوح أعمارهم من 40 إلى 75 عاماً - والذين يتم تقييمهم للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية - الخضوع لتقدير مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين لمدة 10 سنوات وإجراء مناقشة بين الأطباء والمرضى قبل البدء في العلاج الدوائي، مثل العلاج الخافض لضغط الدم، العلاج الخافض للكوليسترول، وحمض الأسيتيل ساليسيليك، حيث يعد العلاج الخافض للكوليسترول الخط الأول للوقاية الأولية من أمراض القلب في المرضى الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول منخفض الكثافة (أكثر من 190 مجم /‏‏‏‏ ديسيلتر) والذين ثبت أنهم في خطر كافٍ بعد مناقشة المخاطر بين الطبيب والمريض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات