طول البصر.. حالة شائعة وتُؤثر في القدرة على التركيز

يُعد طول النظر (مد البصر) حالة شائعة في الرؤية إذ يمكنك رؤية الكائنات البعيدة بوضوح، ولكن الكائنات القريبة قد تكون ضبابية.

وتُؤثر درجة مد بصرك (طول النظر) على قدرتك على التركيز. يُمكن للأشخاص المصابين بمد البصر (طول النظر) الشديد رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، في حين أن أولئك الذين لديهم مد بصر خفيف قد يكونون قادرين على رؤية الأشياء الأقرب بوضوح.

عادةً ما يَنشأ مدّ البصر (طول النظر) منذ الولادة ويُتَوارث في العائلات.

ويُمكنك تصحيح هذه الحالة بسهولة باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة. خيار العلاج الآخر هو الجراحة.

الأعراض:

وقد يَعني مَدُّ البصر:

أن رؤية الأشياء القريبة تبدو غائمة

الحاجة إلى تغميض العين نصف إغماضة للرؤية بوضوح

ربما تشعر بإجهاد العين المتمثِّل في إحساس حارق وألم داخل العينين أو حولهما

تُواجِه إجهاداً عاماً في العين أو صداعاً بعد قضاء مدة زمنية طويلة في تنفيذ مهام تلزم النظر عن قُرب، ومنها القراءة، والكتابة، وأعمال الحاسوب، أو الرسم.

زيارة الطبيب

إذا كانت درجة مد البصر لديك واضحة على نحوٍ كافٍ إلى الدرجة التي لا تستطيع معها أداء المهام كما ترغب، أو إذا كانت جودة البصر لديك تنتقص من استمتاعك بالأنشطة، فاستشر طبيباً للعيون.

حيث يستطيع الطبيب تحديد درجة مد البصر لديك وإسداء النصح إليك بالخيارات الكفيلة بتصحيح بصرك.

بما أنه قد لا تتضح دائماً على الفور أنك تواجه مشكلات في الرؤية، تُوصي «الأكاديمية الأمريكية لطب العيون» بالفترات الزمنية التالية فيما يخص فحوصات العين المنتظمة:

البالغون:

إذا كنت معرضاً بشكلٍ كبير للإصابة بأمراض عيون معيَّنة، مثل الجلوكوما، فأجرِ فحصاً موسَّعاً للعين من كل سنة إلى كل سنتين بدءاً من سن 40.

إذا كنت لا تَرتدي نظارات أو عدسات لاصقة، أو كنت لا تشعر بأي أعراض لمشكلات في العين، وكنت معرَّضاً بشكلٍ أقل للإصابة بأمراض العيون، مثل الجلوكوما، أجرِ فحصاً للعين في الفترات الزمنية التالية:

فحص أولي عند بلوغ 40 سنة

من كل سنتين إلى كل أربع سنوات بين عمرَي 40 و54 سنة

من كل سنة إلى كل ثلاث سنوات بين عمرَي 55 و64

من كل سنة إلى كل سنتين بدءاً من عمر 65 سنة

إذا كنت ترتدي نظارات أو عدسات لاصقة أو كان لديك حالة صحية تُؤثر على العين، مثل داء السكري، فستَحتاج على الأرجح لإجراء فحص منتظم لعينيك. اسأل طبيبك عن عدد المرات التي تَحتاج فيها إلى تحديد مواعيدك الطبية.

الأطفال:

يَحتاج الأطفال إلى الفحص فيما يخص مرض العيون وإجراء اختبارات للرؤية لديهم من خلال طبيب أطفال، أو طبيب عيون، أو مصحح البصر أو أي فاحص متدرب آخر في الأعمار والفترات الزمنية التالية:

عمر 6 أشهر

عمر 3 سنوات

قبل الصف الأول وكل سنتين أثناء سنوات الدراسة، أو في زيارات التحقق من عافية الأطفال، أو من خلال الفحوصات المدرسية أو العامة

الأسباب:

تشريح العين

العين هي بنى مكتنزة ومعقدة التركيب قطرها بحجم يقترب من 1 بوصة (2.5 سنتيمتر). تتلقى ملايين من المعلومات عن العالم الخارجي، والتي يعالجها الدماغ بسرعة.

في الرؤية الطبيعية، تُرَكّز الصورة بشكل حاد على سطح الشبكية. ولكن إذا كنت تعاني من بُعد النظر، فإن عدسة عينك لا تكسر الضوء بشكل سليم، وبالتالي تقع نقطة التركيز وراء شبكية العين. مما يجعل الأشياء القريبة تبدو ضبابية الرؤية.

تَحتوي عيناك على جزءين يُركزان على الصور:

القرَنية عبارة عن السطح الأمامي الشفاف من عينيك وتتخذ شكل القُبَّة.

العدسة عبارة عن جسم شفاف يقرب من حجم وشكل حبة حلوى إم أند إمز.

في شكل العين الاعتيادي، يَتميز كِلا عنصري التركيز هذين بسطحٍ مُقوّس غاية في النعومة؛ كما الحال في سطح الكرة الزجاجية. تَكسر (تَحني) القرنية والعدسة بهذه التقوُّسات كل الضوء الساقط عليها لِتُكوِّن صورة مُركَّزة واضحة على الشبكية مباشرةً، في الجزء الخلفي من عينيك.

خطأ انكساري

إذا كانت قرنيتكَ أو عدستكَ غير محدَّبة بشكل متساوٍ وناعم، فلن تنكسر أشعة الضوء بشكل سليم، وسيصبح لديكَ خطأ انكسار. يَحدث مد البصر (طول النظر) عندما تكون مقلة عينك أقصر من الطبيعي أو تكون قرنيتك صغيرة للغاية.

وتَأثير هذا مضاد لقصر النظر. وتَكون رؤية كلٍّ من الأشياء القريبة والبعيدة متغيمة عند البالغين المصابين بمد البصر (طول النظر).

أخطاء انكسارية أخرى

بالإضافة إلى طول النظر، تتضمَّن الأخطاء الانكسارية ما يلي:

قِصَر البصر (قصر النظر). يحدث قِصَر النظر عادةً عندما يكون محجر عينك أطول من الطبيعي أو تكون قرنيتك محدَّبة بشدة. وبدلاً من أن يتركَّز الضوء على الشبكية تحديداً، يتركَّز الضوء أمام الشبكية، وهو ما يجعل الأشياء البعيدة مشوشة.

اللابؤرية. يحدُث ذلك عندما تنحني القرنية أو العدسة بشكل أكثر حدة في اتجاه أكثر من الآخر. تؤدي اللابؤرية غير المُصححة إلى تشويش الرؤية.

5 مشكلات يمكن أن تقترن بطول النظر

1 حوَل العينين. بعض الأطفال المصابين بطول النظر قد تتطور إصابتهم بالحوَل. وقد تؤثر النظارات الطبية المصممة خاصة لعلاج الحوَل أو جزء منه على علاج هذه المشكلة بكفاءة.

2 تناقص نوعية الحياة. قد يؤثر الحوَل الذي لا يتم علاجه أيضاً على نوعية حياتك. ربما تُصبح غير قادر على أداء المهام بالجودة التي تتمناها. وقد يَنتقص قصور البصر لديك من استمتاعك بالأنشطة اليومية.

3 إجهاد العين. قد يدفعك الحوَل الذي لا يتم علاجه إلى إغماض عينيك، أو إجهادهما لكي تبقي عيناك مركزة على مشهد ما. يُمكن أن يُؤدي ذلك إلى إجهاد العين والصداع.

4 ضعف السلامة. قد تَتعرض سلامتك وسلامة الآخرين للخطر إذا كان لديك مشكلات إبصار لم تُصَحَّح. ويصبح ذلك خطيراً للغاية لاسيما إذا كنت تقود سيارة أو تُشغِّل معدات ثقيلة.

5 العبء المالي. يمكن أن تتراكم تكلفة العدسات المصححة للإبصار، وفحوصات العين، والعلاجات الطبية، وخصوصاً في الحالات المزمنة مثل الحوَل.

1 حوَل العينين. بعض الأطفال المصابين بطول النظر قد تتطور إصابتهم بالحوَل. وقد تؤثر النظارات الطبية المصممة خاصة لعلاج الحوَل أو جزء منه على علاج هذه المشكلة بكفاءة.

2 تناقص نوعية الحياة. قد يؤثر الحوَل الذي لا يتم علاجه أيضاً على نوعية حياتك. ربما تُصبح غير قادر على أداء المهام بالجودة التي تتمناها. وقد يَنتقص قصور البصر لديك من استمتاعك بالأنشطة اليومية.

3 إجهاد العين. قد يدفعك الحوَل الذي لا يتم علاجه إلى إغماض عينيك، أو إجهادهما لكي تبقي عيناك مركزة على مشهد ما. يُمكن أن يُؤدي ذلك إلى إجهاد العين والصداع.

4 ضعف السلامة. قد تَتعرض سلامتك وسلامة الآخرين للخطر إذا كان لديك مشكلات إبصار لم تُصَحَّح. ويصبح ذلك خطيراً للغاية لاسيما إذا كنت تقود سيارة أو تُشغِّل معدات ثقيلة.

5 العبء المالي. يمكن أن تتراكم تكلفة العدسات المصححة للإبصار، وفحوصات العين، والعلاجات الطبية، وخصوصاً في الحالات المزمنة مثل الحوَل.

 

 

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات