تقنية مبتكرة تساعد على فقدان الوزن

قدمت شركة Aspire Bariatrics تقنية جديدة لعلاج السمنة عن طريق جهاز تمت الموافقة عليه من قبل مديرية الغذاء والدواء الأمريكية. وتحتوي التقنية على أنبوب رفيع يتم زراعته في المعدة ويصلها بالجزء الخارجي من جلد البطن والذي يرتبط بجهاز خارجي يساعد على التخلص مما يقارب ثلث الطعام المخزن في المعدة قبل امتصاص السعرات الحرارية في الجسم وبالتالي فقدان الوزن.

وقالت الشركة المصنعة، إن النظام يزيل ما يقارب 30% من الطعام المخزن في المعدة قبل أن يبدأ بالتسبب بزيادة الوزن.

ووافقت مديرية الغذاء والدواء الأمريكية على الجهاز ليستخدمه البالغون المصابون بالسمنة والذين يتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم 35-55 ولم يتمكنوا من فقدان الوزن بطرق أخرى.

وسيكون هذا الخيار الأخير لملايين الأشخاص السمينين الذين لم يتمكنوا من فقدان الوزن بالطرق المعتادة، حيث تعتبر السمنة من المشاكل الصحية الشائعة، والتي تسبب السكري وأمراض القلب والعديد من المشاكل الصحية الخطرة.

دراسات

وقالت مديرية الغذاء والدواء الأمريكية، إنها وافقت على الجهاز الجديد بناء على دراسات تبين أن المرضى خسروا 12% من وزنهم خلال عام بعد العملية مقارنة بخسران 3.6% من وزن الجسم لأشخاص لم يستعملوا الجهاز.

ومن الأعراض الجانبية للتقنية: الغثيان، الاستفراغ، الإمساك والإسهال.

عادات صحية

وقال نائب مدير مديرية الغذاء والدواء الدكتور ويليام مايسل: «يجب أن يراقب الأطباء مرضاهم بشكل منتظم واتباع أسلوب حياة يساعدهم على اللجوء إلى عادات غذائية صحية والتقليل من حصولهم على السعرات الحرارية». الجدير بالذكر، أن جراحات فقدان الوزن تُجرى لمن يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم على 40 أو 35 ولديهم خطر الإصابة بأمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.

ويفقد المرضى الذين يلجؤون للجراحات الدائمة مثل جراحة تحويل المعدة 34% من وزن جسمهم بعد عام واحد. تتكون هذه الجراحة التي يزيد عمرها على 50 عاماً تشبيك جزء من المعدة عن باقي المعدة وربطها بالأمعاء الدقيقة.

ومقدار الوزن المفقود أقل بكثير في جراحات الربط القابلة للانعكاس، والتي يتم بها ربط حزام مملوء بسائل ملحي حول المعدة لتصغير حجمها. حيث يفقد هؤلاء المرضى ما يعادل 14% من الوزن بعد عام واحد. من الأعراض الجانبية تهيج المريء، الالتهاب والاستفراغ في بعض الحالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات