نموذج يُحاكي الدماغ الجنيني لاختبار علاجات جديدة

توصل فريق بحثي برازيلي إلى إنتاج نموذج معملي يحاكي الدّماغ الجنيني، وذلك عبر آلية كُشفت في مجلة علم الأحياء التنموية «BMC Developmental Biology»، مؤخراً.

وقال ستيفنز ريهن، من معهد العلوم الطبية الحيوية في جامعة «ريو دي جانيرو الفيدرالية» لـ«الشرق الأوسط»: «نضع الخلايا العصبية في سائل غني بالمغذيات، على غرار بيئة تطور الجنين البشري، ثمّ تتطوّر تلك العقول الصغيرة في عملية ذاتية التنظيم، وبالتالي نستطيع الحصول على تدرّجات متقدمة بشكل متزايد لتطوّر الدّماغ البشري».

وبشأن كيفية الاستفادة من هذا الجهد في علاج الأمراض العصبية المختلفة، يوضح أنّ الغرض الرئيس لهم، هو خلق نماذج تجريبية تحاكي الدّماغ البشري، بحيث تساعدهم ليس فقط على فهم كيفية نمو الدّماغ، ولكن تسمح أيضاً باختبار الأدوية الجديدة التي قد تتفاعل مع الخلايا العصبية.

تجارب

وأضاف ريهن، أنّ الانتقال إلى مرحلة التجارب السريرية يعتمد على تطوير العقاقير التي يمكن تجربتها مع هذه النماذج، إذ إنّ دورهم يتمثّل في إنتاج نماذج دماغية يمكن استخدامها لاختبار العقاقير الجديدة.

ويسعى الفريق البحثي في المرحلة المقبلة إلى إنتاج نماذج دماغية لأمراض مثل الصّرع في مرحلة الطّفولة (متلازمة درافت)، ومرض الزهايمر، وغير ذلك.

وتابع: «نعتقد أنّ ذلك سيساعد في عملية اختبار العقاقير الواعدة الجديدة، حيث سيكون لدينا نموذج تجريبي آمن وسريع لاختبارها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات