ابتكار ذراع صناعية تقرأ نبضات العضلات

ابتكر مختبر في منطقة سانتا في الزراعية بالأرجنتين ما سماه أول ذراع صناعية في أميركا اللاتينية تستخدم أجهزة الاستشعار للاستجابة للنبضات العصبية بسعر قد يسهم في التوسع في استخدامها بصورة كبيرة، حسب «رويترز».

وتتكون هذه الذراع الصناعية من يد مرنة تشبه المخالب مكونة من 3 أصابع، هي الإبهام والسبابة والوسطى، وهي مغطاة بقفاز، وتتيح استخدام الخاتم والسوار وطلاء الأظافر بحيث تبدو شبيهة بالذراع الطبيعية، كما أنها تساعد مستخدميها في عدة وظائف، منها الكتابة وغسل الصحون.

إشارات

وقال المهندس سباستيان فيكاريو، الذي يعمل ضمن مشروع في شركة بيوبراكس للتكنولوجيا الصحية في العاصمة الإقليمية سانتافي: «إنها ترصد الإشارات الكهربائية التي تولدها العضلات في منطقة التماس بين الساعد والذراع الصناعية». وأضاف: «يتم نقل هذه النبضة إلى جهاز دقيق للتحكم يرسل الإشارة بدوره إلى محرك يتولى تحريك اليد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات