«دبي للطب النووي»: خطة لتأسيس خدمات علاجية بالنظائر المشعة - البيان

«دبي للطب النووي»: خطة لتأسيس خدمات علاجية بالنظائر المشعة

أكدت الدكتورة بتول البلوشي استشارية ورئيسة مركز دبي للطب النووي في هيئة الصحة بدبي أن الخطة المستقبلية للمركز تشمل تأسيس خدمات علاجية بالنظائر المشعة ولأول مرة على مستوى الدولة والمنطقة، بما يسهم في مواكبة خطة المركز لتقديم أفضل الخدمات للمرضى وتخفيف عناء السفر خارج الدولة.

وبينت أن المركز يوفر أحدث مختبرات وأجهزة التصوير، حيث يحتوي على جهازين للتصوير الطبي بأشعة غاما، وجهاز للتصوير المقطعي بأشعة غاما، وجهاز للتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، و3 مختبرات لتحضير المواد المشعة، وجهاز لفحص وقياس هشاشة العظام.

وأوضحت أن هذه الأجهزة تتيح الاستعانة بتقنيات التصوير النووي الأكثر تقدماً في الدولة، كما يتم توفير أحدث التقنيات لتشخيص نطاق واسع من الحالات الصحية، بما فيها أمراض القلب والشرايين وتصوير الرئتين لتشخيص الانسداد في الشرايين الرئوية وتصوير الأمعاء لتشخيص موقع النزيف وتصوير المرارة لتحديد الالتهابات، وتصوير الدماغ لتشخيص الموت الدماغي، وتصوير العظام، وتصوير الكليتين والكبد، وتصوير الغدة الدرقية وجارات الدرقية، وتصوير قنوات الدمع والغدد اللعابية، وتصوير الأوعية والغدد اللمفاوية، وتصوير الغدد اللمفاوية في سرطان الثدي.

توسعة جديدة

وأشارت الدكتورة بتول البلوشي إلى أنه تم الانتهاء من التوسعة الجديدة، وتدشين الخدمة التشخيصية للتصوير الجزيئي لتشخيص الأورام السرطانية والالتهابات في أكتوبر 2017، والتصوير يسهم في تحديد مكان الورم ومعرفة نشاطه بدقة، وتوافر هذا النوع من التصوير للأورام يمثل مرحلة متقدمة من الخدمات التشخيصية. وحالياً لدى القسم أحدث أجهزة التصوير الجزيئي وهذه الأجهزة تحتاج إلى جرعات دوائية أقل من نظيراتها، وبالتالي تقلل من تعرض المرضى للإشعاع، والمركز يصور ما بين 20 إلى 25 حالة أسبوعياً.

وأضافت: «يوفر التصوير الجزيئي البوزيتروني المقطعي معلومات مختلفة عن تلك التي تكشف عنها أنواع الفحوص الأخرى كالتصوير المقطعي أو الرنين المغناطيسي، حيث فحوص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني مفيدة في حالات الكشف عن السرطان، والكشف عما إذا كان مرض السرطان قد انتشر أم لا، وكذلك التحقق مما إذا كان علاج السرطان ناجحاً أم لا، والكشف عن تكرار الإصابة بالسرطان.

خدمة حديثة

وبدأ المركز بإضافة خدمة حديثة ولأول مرة على مستوى الدولة لتشخيص أورام البروستاتا عند الرجال من خلال التصوير البوزيتروني، وهذا الفحص أسهم في تحديد مكان الورم ومدى انتشاره في الجسم، حيث إن المادة المستخدمة لتصوير أورام البروستاتا تتكون من مادة جاليوم 68 المشعة ذات العمر القصير جداً، والتي تم توفيرها في هيئة الصحة في دبي ولا تتوفر في مراكز وأقسام أخرى في الدولة وكثير من دول المنطقة. وتمتاز المادة الجديدة بأنها تنجذب للمستقبلات في خلايا البروستاتا فقط دون غيرها وتعطي إشارة لتصوير مكان الورم ليصبح تشخيصه دقيقاً جداً، وليتم التدخل الطبي في بدايات مراحل المرض. وتم تدشين الخدمة في مايو الماضي، وتم تصوير أكثر من 30 حالة في أقل من 3 شهور.

ويحرص المركز على إصدارات تعريفية وتثقيفية للمرضى عن الفحوص والخدمات المتوفرة، ويقوم بالنشر العلمي في المجلات العلمية والعالمية ذات الصلة والاختصاص.

شهادات عالمية

حصل مركز الطب النووي على اعتمادات من جهات محلية ودولية متعددة، حيث تم اعتماد المركز محلياً لتدريب الكوادر الوطنية، ويستقبل المركز متدربين من طلبة المعاهد الطبية والكليات للتدريب العملي. كما تم اعتماد مركز الطب النووي من الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا كونه مركزاً تدريبياً معتمداً في التطبيقات النووية في الطب النووي التشخيصي والعلاجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات