استحداث عيادة للطب النفسي الجنائي في هيئة الصحة

استحدثت هيئة الصحة بدبي فريقاً وعيادة للطب النفسي الجنائي لتقييم وعلاج وكتابة التقارير النفسية الجنائية المتعلقة بالمرضى النفسيين والجانب الجنائي (السجناء والموقوفون على ذمة قضايا جنائية والمحالون إلى اللجان النفسية الجنائية للتقييم وإفادة مدى المسؤولية الجنائية).

وقالت الدكتورة سامية الخوري استشاري الطب النفسي في مستشفى راشد رئيسة حملة التوعية بالصحة النفسية رئيس جمعية الإمارات للصحة النفسية في لقاء لها مع «البيان» إن عدد الحالات التي تم التعامل معها من قبل اللجان النفسية الجنائية من يوليو الماضي إلى أكتوبر الجاري وصل إلى 43 مريضاً لتوفير الحماية وضمان حقوق المرضى، وتمكينهم من تلقي خدمة عادلة تركز على المريض بهدف الحد من تقدم الأمراض النفسية لديهم.

زيارات

وقالت الدكتورة سامية الخوري إن عدد الزيارات المنزلية للخدمة النفسية المجتمعية التي تم تنفيذها للمرضى النفسيين من بداية العام الجاري ولغاية سبتمبر 2018 وصل إلى 976 زيارة مقابل 1256 زيارة في 2017، في حين وصل كامل عدد الزيارات للعيادات النفسية الخارجية (الطب النفسي للأطفال واليافعين) حتى سبتمبر 2018 إلى 420 زيارة.

رعاية

وأوضحت أن برنامج الزيارات المنزلية يستهدف بشكل أساسي المرضى النفسيين الذين يعانون من مشكلات اجتماعية تعيقهم عن الحضور للمستشفى وطلب الخدمة اللازمة، وممن هم بحاجة لزيارتهم في منازلهم وتقديم العلاج والرعاية الطبية والاجتماعية والنفسية والتعرف على المشكلات التي تواجههم والمساهمة في حلها عن طريق فريق عمل متكامل.

مشيرة إلى أن خدمة الرعاية المنزلية تعد من أنجح البرامج التي تطبق خارج المستشفى لرعاية المرضى النفسيين، وتهدف لتقديم الخدمة للمرضى الذين لا يستطيعون الحضور إلى المستشفى لطلب العلاج وبالتالي تخفيف العبء القائم على الأسرة في كيفية التعامل مع المريض السلبي أو المقاوم للعلاج وإجراءاته.

اهتمام

وذكرت أن هذه الخدمة تجنب المريض التعرض للانتكاسة وتكرار الدخول للمستشفى، إضافة إلى أنها تدعم الاهتمام بالمريض داخل أسرته بدلاً من بقائه في المستشفى، مشيرة إلى أن من البرامج العلاجية التي تطبق أثناء برنامج الزيارات المنزلية هي العلاج الدوائي والعلاج النفسي والعلاج الاجتماعي والعلاج البدني، حيث يتم من خلال الفريق متابعة الخطة العلاجية للمريض وكيفية التعامل مع التطورات المختلفة لديه.

متابعة

يمكن من خلال فريق الرعاية المنزلية متابعة المريض وإجراء التحاليل والفحوص اللازمة، وتنظيم العلاج ومواعيده مع مساعدة الأسرة على تذليل الظروف الاجتماعية التي تحول دون استيعابهم له وتثقيفهم بكيفية التعامل.

تعليقات

تعليقات