العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تطبيق دمي الأول بالشرق الأوسط والاتحاد الأوروبي

    العيادة الذكية تناقش التحوّل الذّكي بمركز دبي للتبرع بالدم

    صورة

    ناقشت العيادة الذكية لهيئة الصحة بدبي، التحول الذكي بمركز دبي للتبرع بالدم وأهمية التبرع ودوره الهام في إنقاذ حياة المرضى وخاصة مرضى الثلاسيميا والنزيف الحاد ومصابي الحوادث الخطرة، والجهود التي تقوم بها الهيئة لتبسيط وتسهيل إجراءات التبرع بالدم.

    تطبيق دمي

    واستعرضت العيادة الذكية التي شاركت بها أسماء جمعة النيادي رئيس شعبة المختبرات بمركز دبي للتبرع بالدم الاهتمام الذي توليه الهيئة لتحويل خدماتها إلى ذكية بما فيها الخدمات المقدمة للمتبرعين بالدم حيث بادرت مؤخراً بإطلاق تطبيق دمي الذكي الذي يعد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط ودول الاتحاد الأوروبي. وقالت إن المبادرة تساهم بشكل فاعل في تمكين الأفراد ومساعدتهم في إنجاز عملية التبرع خلال دقائق معدودة، تبدأ من المنزل بلمسة على الهاتف المحمول، لإنهاء جزء كبير من الإجراءات التي تسبق عملية التبرع بالدم قبل الذهاب إلى المركز، حيث يستطيع الشخص تعبئة الاستبيان المكون من 43 سؤالاً والتي يجب عنها حسب شروط ومعايير جمعية بنوك الدم العالمية، ومنظمة الصحة العالمية والتي تتناول الحالة الصحية للمتبرع، والأدوية التي يتناولها والأمراض التي يعاني منها، والبلدان التي قام بزيارتها مؤخراً، وغيرها من المعلومات التي يتم التعامل معها بسرية تامة.

    وأوضحت أن التطبيق يتيح للمستخدمين إمكانية التواصل المستمر مع مركز دبي للتبرع بالدم من خلال الرسائل القصيرة حول فعاليات المركز وأماكن تواجد الحافلات المتنقلة للتبرع بالدم، والاطلاع على العديد من المعلومات والنصائح والإرشادات المتعلقة بشروط وفوائد وخطوات التبرع بالدم، والتبرع بالصفائح الدموية، والتبرع بوحدتي دم مركزة، إضافة إلى مؤشر السعادة اللحظي للمتعاملين مع المركز.

    جهود

    واستعرضت العيادة الذكية الجهود التي يقوم بها المركز لتلبية الحاجة المستمرة للمرضى من الدم في مختلف المنشآت الصحية في القطاعين العام والخاص، مشيرة إلى أن المركز قام خلال العام الماضي بتوزيع ما نسبته (36%) من وحدات الدم التي تم جمعها إلى مرضى مركز الثلاسيميا بدبي، و(17%) للمرضى بمستشفى راشد، و(19%) للمرضى بمستشفى دبي، و(10%) لمستشفى لطيفة و(3%) لمستشفى حتا، بينما تم توزيع ما نسبته (15%) للمرضى في مستشفيات القطاع الخاص.

    وأشارت إلى أن عدد المتبرعين المقبلين على التبرع بالدم بلغ منذ بداية العام الجاري 57 ألفاً و488 متبرعاً، فيما بلغ عدد الحملات التي تم تنفيذها منذ بداية العام 619 حملة.

    ولفتت إلى أن مركز دبي للتبرع بالدم حقق منذ عام 2011 رقماً قياسياً في التبرع الطوعي بالدم، وصلت نسبته إلى 100%، مطبقاً بذلك توصيات منظمة الصحة العالمية التي أعلنتها عام 2009 التي تدعو البلدان إلى تحقيق نسبة 100% من تبرعات الدم التطوعية دون مقابل مادي بحلول عام 2020.

    طباعة Email