الخوخ المجفف يقي من المخاطر الناجمة عن التعرض للإشعاع

كشفت دراسة علمية أشرف عليها باحثون أميركيون، أن تناول الخوخ المجفف يقي من هشاشة العظام الناجمة عن التعرض للإشعاعات.

وقالت الدكتورة نانسي تيرنر، من قسم التغذية وعلوم الأطعمة بجامعة تكساس وزملاؤها، إن نتائج الدراسة قد تكون لها انعكاسات مهمة للأشخاص المعرضين بشكل كبير للإشعاع المؤين، وتشمل المرضى الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي ورواد الفضاء والعمال الذين يعملون في غرف الأشعة وضحايا الحوادث النووية.

وتفسر الدكتورة تيرنر أن فقدان العظام الناجم عن الإشعاع المؤين هو مصدر قلق صحي للعاملين في المهن أو في الحالات التي تتعرض للإشعاع، حيث يمكن أن تؤدي لضعف الهيكل العظمي وهشاشته.

وأوضح الباحثون أن التقديرات تشير إلى أن هشاشة العظام هي المسؤول عن أكثر من 8.9 ملايين حالة من الكسور في مختلف أنحاء العالم كل سنة.

وتوصل العلماء في معرض أبحاثهم إلى أن الخوخ المجفف يخفض الجينات المرتبطة بانهيار العظام أو هشاشتها، وهو الأكثر فاعلية لمنع فقدان العظام الناجم عن التعرض للإشعاعات المؤينة. وأشاروا إلى أن الفاكهة تحتوي على نسبة كبيرة من مادة البوليفينول، ولها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. وأضاف الباحثون أن الخوخ المجفف يحوي مكونات نشطة بيولوجياً يمكن أن توفر السلامة للهيكل العظمي الناجم عن العلاج الإشعاعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات