علماء تنبؤوا بانتشار جدري القردة قبل 34 عاماً

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنبأ علماء بريطانيون، قبل 34 عاماً، في المجلة الدولية لعلم الأوبئة، بانتشار مرض جدري القردة.

وأوضح العلماء، في تنبئهم الجريء، أنه بمرور الوقت، «سيزداد متوسط حجم ومدة أوبئة جدري القردة»، حسبما أفاد موقع «الشرق الأوسط» الإخباري.

وكان المرض نادراً للغاية في عام 1988، واكتشف العاملون في مجال الرعاية الصحية حالات قليلة فقط في غرب ووسط أفريقيا، وأصيب الناس بالمرض بشكل حصري تقريباً من القوارض أو الرئيسيات ثم نشروا الفيروس لعدد قليل فقط من الناس، وكان الانتقال بين الناس محدوداً. لكن العلماء حذروا من أن هذه الفاشيات المتفرقة ستزداد حجماً وتنتشر جغرافياً بمرور الوقت.

وفي التسعينيات، كان هناك نحو 50 حالة فقط من حالات الإصابة بجدري القردة سنوياً في غرب ووسط أفريقيا، وبعد نحو 20 عاماً، وتحديداً 2020. كان هناك على الأرجح أكثر من 5 آلاف حالة.

ويواجه العالم أول انتشار دولي لجدري القردة الآن، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 200 حالة في نحو 20 دولة، ويعتقد العديد من العلماء أن هناك حالات إضافية لم يتم اكتشافها، ومن المحتمل أن ينتشر الفيروس في المجتمعات التي لم ينتشر فيها جدري القردة من قبل.

إذاً، كيف عرف العلماء البريطانيون، عام 1988، أن جدري القردة سيرتفع في النهاية؟ تقول عالمة الأوبئة آن ريموين من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس في تقرير نشره أول من أمس موقع الإذاعة الوطنية العامة بأمريكا «إن بي آر» إن «ما نراه الآن هو نتيجة أعظم إنجاز في مجال الصحة العامة، وهو القضاء على الجدري».

ويعد الجدري أحد أكثر الأمراض فتكاً في تاريخ البشرية، ويقتل الفيروس شديد العدوى ما يصل إلى 30 في المئة من المصابين، وبالمقارنة، فإن نسخة جدري القردة في هذه الفاشية تقتل أقل من 1 في المئة، من المصابين. تقول ريموين: «لذا فإن جدري القردة، في جميع تكراراته، أقل خطورة بكثير من الجدري»

ومن خلال حملة تلقيح ضخمة، قضى العالم رسمياً على الجدري عام 1980، وقد أنقذ هذا الإنجاز ملايين الأرواح كل عام. لكن كما توضح ريموين، كان لنهاية الجدري تداعيات، فلقد فتح الباب أمام ظهور جدري القردة، ربما في جميع أنحاء العالم. وتقول: «بالطبع، سنرى فيروسات أخرى تظهر قد تملأ ذلك الفراغ أو ذلك المكان المناسب، وهذا ما نراه». فلماذا كان جدري القردة هو الفيروس لملء هذا الفراغ؟ إنه بسبب ما يعرف بـ«المناعة المتقاطعة».

ويرتبط جدري القردة ارتباطاً وثيقا بالجدري، وكلاهما في عائلة الفيروسات نفسها، وتوفر الإصابة بعدوى الجدري أو الحصول على لقاح الجدري، حماية جيدة حقاً ضد الجدري وكذلك جدري القردة، وقدّرت إحدى الدراسات حماية بنسبة 85 في المائة. بمعنى آخر، الحماية من الجدري تحمي أيضاً من جدري القردة.

وفي سبعينيات القرن الماضي، كان سكان العالم بأسره يتمتعون ببعض المناعة ضد جدري القردة، كما يقول عالم الأوبئة جو والكر من كلية ييل للصحة العامة بأمريكا، وتم تطعيم معظم الناس ضد الجدري أو نجوا من العدوى.

يقول والكر في تقرير «إن بي آر» إن «الجدري مرض قديم حقاً، أصيب به معظم الناس، في مرحلة ما من حياتهم، غالباً في مرحلة الطفولة، أو تم تطعيمهم، لذلك بشكل ما، كان هناك الكثير من المناعة لدى السكان لعائلة الفيروسات هذه قبل 40 عاماً».

ولكن بعد ذلك في أواخر السبعينيات، توقف العالم عن تطعيم الناس ضد الجدري، ولم يعد الناس يصابون، لذلك على مدى العقود الأربعة الماضية، انخفضت المناعة ضد الجدري - وجدري القردة - انخفاضاً حاداً.

ويوضح والكر أنه «بمرور الوقت، وُلد أطفال جدد ولم يحصلوا على اللقاح ولم يصابوا بالجدري، ومات العديد من كبار السن الذين تم تطعيمهم ضد الجدري أو أصيبوا بعدوى».

ونتيجة لذلك، يتمتع سكان العالم الآن بقدر ضئيل جداً من المناعة ضد جدري القردة. ويضيف: «نحن في الواقع في مرحلة تكون فيها مناعة السكان ضد جدري القردة هي الأدنى منذ آلاف السنين».

ومن دون بعض المناعة، يكون الناس أكثر عرضة للإصابة بجدري القردة من حيوان ونقله إلى شخص آخر، لذا فإن تفشي المرض في غرب أفريقيا والذي كان من الممكن أن يكون صغيراً في التسعينيات هو أكبر بكثير اليوم، وزادت فرصة تسربه إلى قارات أخرى.

ونظراً لأن المناعة لدى السكان لن ترتفع بشكل كبير في المستقبل القريب، فمن المرجح أن تصبح هذه الفاشيات الدولية لجدري القردة أكثر شيوعاً مع مرور الوقت، كما تقول آن ريموين من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس.

ويوجد الآن لقاح ضد جدري القردة، يمكن أن يساعد تطعيم الأشخاص الذين اتصلوا بالمصابين، المسؤولين الصحيين على إيقاف انتقال العدوى بسرعة.

خلافاً لذلك، يشعر العلماء بالقلق من أن هذا الفيروس يمكن أن يؤسس وجوداً دائماً في أوروبا أو أمريكا الشمالية، كما توضح آن ريموين.

طباعة Email