السخرية .. خطر يسبب الوفاة

كشفت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الساخرين وأصحاب الطباع الحادّة يعرّضون قلوبهم للخطر، الأمر الذي قد يزيد من فرص وفاتهم مقارنةً بغيرهم.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، اجريت دراسة على 2300 من الناجين من النوبات القلبية في الولايات المتحدة أن أصحاب الشخصيات الساخرة والحادة الطباع كانوا أكثر عرضة لخطر الموت خلال عامين من التعرض للنوبة.

ويعتقد الباحثون أن هذا قد يرجع إلى أن هذه الشخصيات دائماً ما تركز على السلبيات الموجودة حولها وتسخر منها وتنتقدها، الأمر الذي يشكل ضغطاً نفسياً كبيراً على أصحابها وبالتالي يؤثر بالسلب على صحتهم.

وأضاف الباحثون، التابعون لجامعة تينيسي في الولايات المتحدة، أن الساخرين وأصحاب الطّباع الحادّة هم أيضاً أقل عرضة للاعتناء بصحتهم وأكثر عرضة للتدخين وشرب الكحول واتّباع نظام غذائي غير صحي.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن شخصية الفرد يمكن أن تؤثر على قلبه من خلال الآليات السلوكية والنفسية.

وسبق أن أكدت أبحاث سابقة أن التفاؤل له تأثير إيجابي على صحة القلب والأوعية الدموية، من حيث تقليل هرمونات التوتر ومعدل النبض وضغط الدم.

كما أكد بعض الأبحاث أن الأشخاص ذوي النظرة الإيجابية يأكلون بشكل أفضل ويمارسون المزيد من التمارين ويقل احتمال تناولهم للكحوليات، وكلها أمور تزيد من متوسط عمر الإنسان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات